​مزارعو أشجار الزيتون يشكون قلة إنتاج الزيت

صورة أرشيفية
خان يونس/ محمد أبو شحمة:

من الصباح الباكر يبدأ المزارع عمار أبو دراز في قطف ثمار أشجار الزيتون المزروعة في أرضه على مساحة 4 دونمات في بلدة عبسان شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، ولكنه غير راضٍ عن إنتاجها من الزيت رغم كثافة محصولها.

ولم يكن أبو دراز الذي شاركت "فلسطين" في قطف ثمار الزيتون بأرضه، يتوقع أن تكون كثافة ثمار الأشجار مختلفة عن إنتاج الزيت، رغم اعتنائه طيلة العام بالأشجار من توفير المياه، ورعاية الأشجار، وحمايتها من أي حشرات، أو غبار.

يقول أبو دراز: "صحيح الإنتاج كبير وأفضل من العام الماضي من الزيتون، ولكن حين ذهبنا إلى المعصرة تفاجأنا أن الزيت لم يكن كما هو المتوقع منه من حيث الكمية وكان أقل من كل عام".

ويوضح أنه وبلغة الأرقام، الـ3 كيلوات زيتون أنتجت نصف كيلو زيتًا صافيًا، وهو رقم ليس بجيد لنوع ثمار "السري" الموجود في أرضه، مشيرًا إلى أن العام الماضي حين كان إنتاج الزيتون أقل من هذا العام أنتج 650 جرامًا لكل 3 كيلو.

ويرجع المزارع أبو دراز سبب قلة إنتاج الزيت لهذا العام إلى قلة الأمطار والارتفاع الكبير في درجات الحرارة هذا العام.

المزارع أبو أيمن قديح الذي يمتلك قرابة الـ10 دونمات مزروعة بأشجار زيتون من نوع "شملالي" يتفق مع أبو دراز حول وفرة إنتاج ثمار الزيتون لهذا العام، ولكن دون زيادة في كميات إنتاج الزيت.

ويقول قديح لـ"فلسطين": "يوجد أكثر من سبب لعدم إنتاج الزيتون لكميات جيدة من الزيت رغم كثافته أولها هو نوعية المعصرة الذي تقوم بالإنتاج، سواء كانت تعتمد على الكهرباء أو السولار، أو الحجر".

ويضيف قديح: "تعد معاصر زيت الزيتون التي تعتمد على الحجر من أفضل الأنواع التي تعطي إنتاجًا أكثر وجودة أفضل للزيت، لكونها تعتمد على المياه الباردة، والبطء في عجن الزيتون.

وعن أنواع الزيتون الأفضل إنتاجًا للزيت، يوضح المزارع قديح، أن الزيتون السري، من أفضل الأنواع المزروعة، تباع التكنة بـ 95 دينار، ويأتي زيتون "الشملالي" في المرتبة الثانية في جودة الزيتون حيث تباع التنكة بـ(80) دينارًا، ثم الـ "K18" الذي يتميز بكثرة إنتاجه وانخفاض سعره حيث تباع "التنكة" منه بـ(70) دينارًا.

وتقدر المساحات المزرعة بالزيتون والمنتجة في قطاع غزة بحوالي 32 ألف دونم وإجمالي المساحة حوالي 39 ألف دونم، وفق آخر بيانات وزارة الزراعة.

وتتوقع الوزارة القدرة الإنتاجية لهذا العام من الزيتون بحوالي 30 ألف طن تقريبًا منها 6000 طن للتخليل و24000 طن لإنتاج الزيت بمعدل إنتاج للزيت 4 آلاف طن تقريبًا.

ويغطي إنتاج الزيتون نسبة كبيرة من احتياجات قطاع غزة من الزيت والزيتون وتعتبر هذه النسبة جيدة مقارنة بالسنوات السابقة.

في حين عزا المهندس الزراعي، أنيس أبو حمد أسباب عدم وفرة إنتاج الزيت إلى قطف الزيتون مبكرًا قبل اكتمال نضح الثمرة بشكل جيد.

وحث المزارعين على الحرص خلال العام على الانتباه والعناية بأشجار الزيتون بشكل جيد".