رياضة

ليفربول يقهر السيتي ويطير بصدارة البريميرليج

عزز ليفربول صدارته للدوري الإنجليزي، بتغلبه على ضيفه مانشستر سيتي 3-1 مساء الأحد، في ختام مباريات الجولة 12.

وأحرز أهداف ليفربول كل من فابينيو (6) ومحمد صلاح (13) وساديو ماني (51)، فيما سجل برناردو سيلفا هدف سيتي الوحيد في الدقيقة 78.

وارتفع رصيد ليفربول بهذا الفوز إلى 34 نقطة، بفارق 8 نقاط أمام ليستر سيتي وتشيلسي اللذين يملك كل منهما 26 نقطة، فيما استقر رصيد مانشستر سيتي عند 25 نقطة في المركز الرابع.

وبدأ ليفربول المباراة بالتشكيلة المعتادة، دون وجود أي مفاجآت، حيث قاد الثلاثي محمد صلاح وساديو ماني وروبرتو فيرمينو هجوم الفريق، فيما واصل الكرواتي ديان لوفرين تعويض المصاب جويل ماتيب في عمق الدفاع.

ليفربول يضع قدما في دور الـ 16 ونابولي يفشل في الحسم

وضع ليفربول الانكليزي حامل اللقب قدما في دور الـ 16 بفوزه على غنك البلجيكي 2-1 وانتزع صدارة المجموعة الخامسة من المتصدر السابق نابولي الايطالي الذي فشل في حسم بطاقة التأهل بتعادله مع سالزبورغ النمسوي 1-1 الثلاثاء، ضمن الجولة الرابعة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

ورفع ليفربول رصيده الى 9 نقاط من ثلاثة انتصارات وهزيمة، متقدما بفارق نقطة عن نابولي الذي يستضيفه في 27 من الشهر الحالي على قمة المجموعة، وخمس نقاط عن سالزبورغ في المركز الثالث، فيما يتذيل غنك قاع الترتيب برصيد نقطة من تعادل.

وعلق مدرب ليفربول الالماني يورغن كلوب على الفوز بالقول "اعتقد ان النتيجة ايجابية ولم نتمكن من قتل المباراة باكرا ما ابقى الفريق المنافس حيا، واذا لم تسجل المزيد من الاهداف لا تحسم المباراة. كان بامكاننا أن ندافع بشكل افضل وهذا امر طبيعي في هذه المباريات، وفي الشوط الثاني سجلنا الهدف الثاني وكانت لدينا فرصة مهمة لم نستغلها".

وأضاف "تبدلت الأمور في الشوط الثاني من الناحية الهجومية واستغلينا المساحات بشكل جيد، وعندما لا تحسم المباراة يذهب الزخم الى الفريق المنافس. كان علينا ان نستحوذ اكثر على الكرة ولكن العنوان الابرز هو النتيجة النائية".

على ملعب "أنفيلد رود" في ليفربول، حصد فريق "الحمر" العلامة الكاملة من مواجهتيه امام غنك بعدما كان فاز عليه في الذهاب 4-1، وضمن بشكل كبير مكانا في الدور المقبل.

وخاض ليفربول المباراة على خلفية تصدره المتواصل للدوري الإنكليزي بفارق ست نقاط عن بطل الموسمين الماضيين مانشستر سيتي، لاسيما بعد فوز كل منهما بصعوبة في المرحلة الحادية عشرة السبت بنتيجة 2-1 على أستون فيلا، وسيتي على ساوثمبتون.

وحافظ ليفربول أمام غنك على سجله خاليا من الخسارة في مبارياته الـ 24 الاخيرة على ارضه، حيث حقق 18 فوزا مقابل ستة تعادلات. علما أن آخر هزيمة له على "أنفيلد رود" تعود إلى تشرين الاول/ أكتوبر 2014 أمام ريال مدريد الاسباني بثلاثية نظيفة في المسابقة القارية.

افتتح حامل اللقب التسجيل بعد تمريرة عرضية من جيمس ميلنر وتسديدة من الهولندي جورجينيو فينالدوم في شباك الحارس غايتان كوك (14).

وعادل الفريق الضيف بفضل التنزاني مبوانا علي ساماتا مستغلا ركنية حولها برأسه قوية في شباك الحارس البرازيلي أليسون بيكر (40).

بدأ ليفربول الشوط الثاني بقوة فعاد الى سكة التسجيل بفضل تمريرة من المصري محمد صلاح داخل المنطقة تلقفها أليكس أوكسلايد-تشامبرلاين ودار حول نفسه وسددها ارضية في الشباك (53).

-تعادل مخيب لنابولي

وعاد نابولي بتعادل مخيب على ارضه امام سالزبورغ النمسوي 1-1 وفشل في حسم بطاقة التأهل.

وتكررت معاناة الفريق الايطالي أمام خصمه النمسوي الذي عانده في مباراة الذهاب قبل أن يفوز عليه 3-2، فلم تكن مهمة فريق المدرب كارلو أنشيلوتي سهلة، لاسيما وأنه يمر في فترة غير متوازنة في الدوري المحلي إذ لم يتمكن قبل استحقاقه الاوروبي من الفوز سوى مرة واحدة في آخر خمس مباريات، مقابل ثلاثة تعادلات وخسارة كانت السبت في المرحلة الحادية عشرة أمام روما 1-2.

علق قائد نادي جنوب البلاد لورنتسو إنسينيي على التعادل بالقول "هي مرحلة صعبة قليلا. علينا ان نرفع رؤوسنا ومتابعة العمل".

وتابع "علينا ان نحصل على المزيد من الاستقرار ولا يمكننا ان نخوض مباراة جيدة واخرى متواضعة. حاولنا كل شيء (للفوز على سالزبورغ) وقد خاب املنا... قدمنا اداء كبيرا ولكن لم ننجح في التسجيل".

تقدم الفريق الضيف بعد 11 دقيقة من صافرة البداية من ركلة جزاء نفذها مهاجمه الشاب النروجي إيرلينغ بروت هالاند، رافعا رصيده في صدارة ترتيب الهدافين إلى 7 أهداف في أربع مباريات.

ورد نابولي بتسديدة ارضية من خارج المنطقة للمكسيكي هيرفينغ لوزانو فشل الحارس البرازيلي كارلوس ميغيل كورونيل في صدها (40).

وتناوب الفريقان على اهدار الفرص في الشوط الثاني من دون أن يتمكنا من تغيير النتيجة.

بلد الوليد يجتاز ريال مايوركا في "الليغا"

حقق فريق بلد الوليد، الأحد، الفوز على ضيفه ريال مايوركا بثلاثة أهداف دون رد، ضمن مباريات الجولة الثانية عشر للدوري الإسباني لكرة القدم.

حسم بلد الوليد الشوط الأول متفوقًا بهدف عن طريق خواكين فيرنانديز في الدقيقة 40.

وواصل بلد الوليد تحكمه في المباراة، وأضاف هدفين في الشوط الثاني عبر التركي إنيس أونال من ضربة جزاء وساندرو راميريز في الدقيقتين 50 و90+4.

بهذه النتيجة، ارتقى بلد الوليد للمركز التاسع برصيد 17 نقطة بفارق الأهداف خلف فياريال وليفانتي على الترتيب.

فيما تجمد رصيد ريال مايوركا عند 11 نقطة في المركز السابع عشر.

ويتصدر المسابقة فريق برشلونة برصيد 22 نقطة بفارق الأهداف عن ريال مدريد.

​قدم: أنغولا تتأهل لثمن نهائي مونديال الناشئين

انتزع المنتخب الأنغولي، السبت، بطاقة التأهل إلى الدور ثمن النهائي لبطولة كأس العالم للناشئين تحت 17 عامًا المقامة بالبرازيل.

وخسر المنتخب الأنغولي من نظيره البرازيلي بهدفين دون رد في الجولة الثانية للمجموعة الأولى من البطولة العالمية.

وسجل ثنائية "السامبا"، تاليس مانو مارتينيز وجابريل فيرون في الدقيقتين 68 و77.

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، فاز منتخب نيوزيلندا على كندا بهدف دون رد، أحرزه ماتيو جاربيت في الدقيقة 27.

بذلك، تتصدر البرازيل الترتيب برصيد 9 نقاط بفارق ثلاث نقاط عن أنغولا، وجاءت نيوزيلندا ثالثة برصيد 3 نقاط، وأخيرًا كندا بلا رصيد من النقاط.