​الاحتلال يمدد اعتقال "عربيد" بالمستشفى للتحقيق معه مجددًا

القدس المحتلة - فلسطين أون لاين

مددت محكمة الاحتلال العسكرية، اليوم، اعتقال الأسير سامر عربيد (44 عامًا)، وهو في غرفته بمستشفى "هداسا" بالقدس المحتلة، الذي نقل إليه عقب تدهور حالته الصحية بفعل تحقيقات "الشاباك" الإسرائيلي معه.

وقالت إذاعة "كان" العامة العبرية، إن عربيد الذي ينسب له الاحتلال قيادة المجموعة التي نفذت عملية قتلت فيها المستوطنة رينا شنراف، قد استعاد كامل وعيه، وإنه في أعقاب ذلك سيتم إخضاعه مجددًا للتحقيق.

وكان عربيد قد اعتقل نهاية الشهر الماضي، واعتبره الشاباك "قنبلة موقوتة" بادعاء زرع عبوة ناسفة يمكن أن تستخدم لعملية أخرى.

ومارس "الشاباك"، بناء على تصريح قانوني يسمح باستخدام أساليب تحقيق استثنائية قاسية، التعذيب والضرب ضد عربيد؛ لانتزاع معلومات منه بداعي "منع تنفيذ العملية".

وبعد يوم من اعتقاله والتحقيق معه، نقل عربيد إلى المستشفى بحالة حرجة، وقال محاميه إنه يعاني كسورًا في القفص الصدري وأوجاعًا في الرقبة والبطن، ورضوضًا وآثار ضرب نتج عنها فشل كلوي.