حجاج بيت الله ينفرون من عرفات إلى مزدلفة

...
عدد الحجاج هذا العام تقلص للعام الثاني على التوالي بسبب فيروس كورونا

بدأ حجاج بيت الله الحرام مغرب اليوم الاثنين نفرتهم إلى مزدلفة بعد أدائهم الركن الأعظم في الحج بالوقوف على صعيد عرفات.

وأظهر البث الحي لقناة الإخبارية الحكومية السعودية الحجاج وهم يغادرون صعيد عرفات مع غروب شمس اليوم الاثنين، وكانت عشرات الحافلات الملونة تنتظرهم لنقلهم إلى مزدلفة.

وتعد النفرة من عرفات إلى مزدلفة المرحلة الثالثة من مراحل تنقلات حجاج بيت الله الحرام في المشاعر المقدسة لأداء مناسك الحج، بعد يوم التروية والوقوف بعرفة.

ويؤدي الحجاج صلاتي المغرب والعشاء في مشعر مزدلفة ويبيتون فيه ليلتهم، وفيه يجمعون حصى الجمرات قبل التوجه فجر غد العاشر من ذي الحجة إلى مشعر منى لإتمام بقية مناسك يوم النحر (يوم عيد الأضحى)، حيث سيرمون جمرة العقبة وينحرون الهدي (الأضاحي)، ويطوفون حول الكعبة المشرفة طواف الإفاضة، ويسعون بين الصفا والمروة، ثم يحلقون رؤوسهم ويتحللون من الإحرام.

يذكر أن عدد الحجاج هذا العام تقلص للعام الثاني على التوالي بسبب فيروس كورونا، وقد حُدد بـ60 ألفا فقط من السعوديين والمقيمين ممن تلقوا اللقاح المضاد للفيروس.

المصدر / فلسطين أون لاين