خطير.. آخر ما تحدث به الناشط "بنات" قبل اغتياله بساعات

...
فلسطين أون لاين: أحمد المصري

تابع "فلسطين أون لاين" مقطعا مسجلا "خطيرًا" للناشط والمعارض السياسي نزار بنات على شبكات التواصل الاجتماعي.

ولم يمض ساعات نشر المقطع المسجل للناشط "بنات" حتى وجرت عملية اغتياله فجر اليوم على يد أجهزة أمن السلطة بمدينة الخليل.

وعلق "بنات" في المقطع المسجل على خطوة حكومة السلطة في رام الله بتشكيل لجنة تحقيق في قضية اللقاحات الفاسدة التي برزت مؤخرا بقوله: اشتية (محمد اشتية رئيس حكومة رام الله) عامل لجنة تحقيق.. الموضوع هاد يعبر عن عقلية قديمة، الخلل بعيدا عن اشتية؛ القيادة الفلسطينية التقليدية التي تحكم الضفة الغربية اليوم طول عمرها هكذا، تتاجر بكل شيء".

وأضاف "بنات": لو رجعنا للتاريخ للوراء، فهم تاجروا بسلاح الثورة، كانوا يبيعون أسلحة الفدائي التي تبرع بها المناصرين للقضية لحزب الكتائب اللبناني، وباعوا معارض سعودي ناصر السعيد وهو مناصر للقضية الفلسطينية للسعودية بدراهم معدودات".

وأكمل: "طول عمرهم مرتزقة، وفضيحة اللقاحات ليس سلوكا جديدا عليهم، وعندهم أيدلوجيا، نظرية فلسفية من خلال نظرية اللص الجوعان والشبعان، كما قال المستوطن يعقوب باوتشي حينما حكى إذا لم أسرقه انا فسيسرقه آخرون، وهكذا هؤلاء إذا لم نسرقكم نحن سيسرقكم آخرون".

وأشار الناشط والمعارض السياسي "بنات" في المقطع المسجل، إلى أن الخلل عند اللجنة المركزية وقيادة فتح العليا، وما محمد اشتية إلا أنه طرطور، وضع في منصبه لأنه محترف في إخفاء الملفات المالية، يعني محترف فساد".