تقرير عالمي يحذر من "مرض جلدي غير واضح" يصيب الأطفال والكبار

...
صورة تعبيرية

حذر تقرير طبي عالمي من مرض جلدي غير واضح ينتشر في الدول النامية ويصيب الأطفال والكبار، من أن تأثيره في المرضى وعائلاتهم لا يقتصر على البشرة فقط.

جاء ذلك في التقرير الذي أعدته وحدة المعلومات الاقتصادية بتكليف من "فايزر" و"غلوبال سكِن"، الرابطة العالمية لمؤسسات مرضى الأمراض الجلدية تحت عنوان "مرض جلدي غير واضح".

وأوضح التقرير أن مرض التهاب الجلد التأتبي، المعروف بـ"الإكزيما"، وهو التهاب مزمن يعاني المصابون به من جفاف البشرة مع حكّة شديدة وظهور متكرر للقروح، ليس له علاج شاف حتى اليوم.

وبحسب ما نقل موقع "لها"، عن التقرير، فإن مرض "الإكزيما" يؤثر أيضا على الصحة النفسية للمرضى ومستوى عافيتهم بشكل عام، حيث يُعتبر المصابون به، أكثر عرضة للاكتئاب والقلق.

وأشار التقرير إلى أنه لا تزال هناك ثغرات كبيرة في معالجة الإكزيما، من بينها قلة توافر معطيات علمية حول تأثيرات هذا المرض الغير مفهوم بالنسبة للكثيرين والذي يشكل مصدر إحراج للمصابين به.

وأكد أن المصابين بهذا المرض يحتاجون لدعم فيزيولوجي ونفسي في المقام الأول، بالإضافة إلى توفير المهارات والمعلومات الصحيحة للمرضى ورفع ثقتهم بأنفسهم لمعالجة حالتهم بصورة أفضل.

ولفت التقرير إلى أن مرض الإكزيما ينتشر في الدول النامية، حيث سجلت الإحصائيات معاناة 10.8% من الأطفال ممن تتراوح أعمارهم بين 13-14 عاماً في دول شرق المتوسط من هذا المرض في مرحلة ما من حياتهم، ما يفرض عليهم تحديات تتعلق بالتعايش مع بشرة متشققة وحكّة شديدة قد تسبب نزيفا.

المصدر / واشنطن/ وكالات