تقدير موقف

دعوات إسرائيلية لمراجعة السياسات الخاطئة

شكلت أحداث الأسابيع الأخيرة مصدرًا لخيبة أمل إسرائيلية عامة من عدة أوهام أمنية، أهمها الوضع الراهن، مما كشف عن إخفاق القيادة الإسرائيلية في عدم القدرة على إحداث التغييرات المطلوبة في الاتجاه الصحيح، لأن حكومة الاحتلال الحالية لا تعمل على منع استفزازات المتطرفين اليهود ضد الرموز الدينية الإسلامية، ولا يمكن تقويض الوضع الراهن في المسجد الأقصى دون إشعال النيران.

لقد جاءت التطورات السياسية والعسكرية الماضية لتضع مجموعة متنوعة من التحديات في وقت واحد على عدة جبهات إسرائيلية، فقد فوجئت منظومتها الأمنية، ومنها أحداث شرقي القدس، خاصة في المسجد الأقصى، وتحدي الشرطة الإسرائيلية، واندلاع المواجهات بين العرب واليهود في مدن الداخل، والعدوان في غزة، ومنع التدهور في الضفة الغربية.

جميع هذه الأحداث وضعت قدرات جيش الاحتلال وجهاز الأمن العام على المحك، وفي الوقت نفسه، أظهرت باقي مكونات الأمن والشرطة حالة من عدم الجاهزية لمواجهة تلك الأحداث، ومنها: قيادة الجبهة الداخلية وخدمات الإطفاء والشرطة، والخدمات الطبية، للتعامل مع الإصابات التي لحقت بالإسرائيليين وممتلكاتهم، رغم أنه قد يبدو من المبكر استخلاص الدروس، فالأحداث لم تعد خلفنا بعد.

أكدت تلك الأحداث أن (إسرائيل) ليست لديها الإستراتيجية لكل هذه الساحات، وبالتأكيد لا تملك مفهومًا شاملاً يرى العلاقات المتبادلة بينها، ولكن يكفي التركيز على افتراضين أساسيين ميَّزا السياسة الإسرائيلية، وتبين أنهما لا أساس لهما من الصحة، أولهما توضيح الوهم المتمثل بأنها نجحت في التمييز بين الضفة الغربية وقطاع غزة، والقدس، وبين ما يحدث في الفضاء داخل الأرض المحتلة عام 1948.

لقد أثبتت الأحداث الأخيرة مدى خطر إشعال عود ثقاب في إحداها، ومدى قوة إشعال حريق في الملفات الأخرى، والأهم من ذلك مدى فشل العلاج الإسرائيلي في كل منها، لأن حكومة الاحتلال ظلت ترفض لسبب غير مفهوم استكشاف أو صياغة بدائل عن السياسة القائمة، والادعاء بأنه لا يوجد بديل للإجراء الحالي سوى وهم "لقد انتهينا" من القضاء على القوى الفلسطينية المعادية.

مع العلم أن أحداث المسجد الأقصى في الآونة الأخيرة، وارتباطها بحي الشيخ جراح وحرب غزة وأعمال المواجهات في المدن العربية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، تعيد إلى الأذهان ما مرت به المنطقة حول البوابات الإلكترونية، في ظل عدم وجود أفق سياسي، وعندما لا تمنع الحكومة استفزازات المتطرفين اليهود في مواجهة الرموز الدينية الإسلامية وقيم القومية الفلسطينية، فمن حق الفلسطينيين أن يعتبروا ذلك مساهمة بتكريس الاحتلال الإسرائيلي.

الخلاصة أن استمرار (إسرائيل) في "قضم" الوضع الراهن في المسجد الأقصى، وهو المكان الأكثر حساسية في العالم، سيعمل على اشتعال ألسنة اللهب، واستمرار الاحتلال العمل بصيغة أن "المسلمين يصلون في المسجد، وآخرون يزورونه"، أكدت الأحداث الأخيرة أنها تآكلت، وإلى الأبد!