رغم تحذيرات المقاومة بغزة.. دعوات استيطانية لاقتحام واسع للأقصى الخميس

...
صورة أرشيفية

دعت جمعيات استيطانية، أنصارها، إلى اقتحام واسع للمسجد الأقصى، بسبب إلغاء ما تسمى بـ"مسيرة الاعلام" في مدينة القدس المحتلة.

وأعلن عضو "الكنيست" عن "الصهيونية الدينية"، إيتمار بن غفير، وعضو الكنيست عن "الليكود"، ماي غولان، مساء أمس الإثنين، اعتزامهما قيادة المسيرة الاستفزازية، مستغلان حصانتهما البرلمانية، كما ذكرت القناة العبرية ("كان 11") أن أعضاء كنيست آخرين من الليكود يعتزمون الانضمام للمسيرة، رغم رفض الشرطة، رسميا، السماح بتنظيمها.

ودعا بن غفير، عبر حسابه على "تويتر"، أعضاء الكنيست إلى الانضمام إليه، واعتبر أن قرار المفتش العام للشرطة، بعدم الموافقة على تنظيم المسيرة هو "استسلام ورضوخ" للفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

وأضاف: "لكنني لا أنوي الاستسلام، والخميس المقبل سأقود مسيرة الأعلام، وأدعو أعضاء الكنيست للانضمام إليّ لتجسيد حصانتنا (كنواب) وسيادة إ(سرائيل) على القدس".

من جانبها، أعلنت ماي غولان انضمامها إلى بن غفير، وقالت في تغريدة على "تويتر": "أعتزم السير الخميس المقبل مع عضو الكنيست بن غفير وبأكبر عدد ممكن من أعلام (إسرائيل)".

وفي بيان صادر عنها، دعت ما تعرف بـ"مقر منظمات جبل الهيكل"، التي تضم المنظمات اليهودية التي تطالب بتدمير الأقصى وبناء الهيكل على أنقاضه، إلى اقتحام الأقصى على أوسع نطاق.

وجاء في البيان الصادر عن المنظمات المتطرفة: "لا تبقوا في البيوت، هم ألغوا المسيرة في الخارج، دعونا ننفذ جولة في الداخل (داخل الأقصى)".

كما أعلنت رابطة مشجعي فريق "بيتار القدس" المتطرفة ("لا فاميليا")، المعادية للعرب والإسلام، أن أنصارها يعتزمون المشاركة في المسيرة في جميع الأحوال؛ في حين دعت منظمات إرهابية صهيونية من بينها منظمة "لاهافا"، المستوطنين، إلى المشاركة في اقتحام واسع للمسجد الأقصى، الساعة الواحدة والنصف ظهر يوم الخميس القادم.

ويعقد رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، اجتماعا بمشاركة وزير الأمن، بيني غانتس، ووزير الأمن الداخلي، أمير أوحانا، ومسؤولين في جهاز الأمن الداخلي (الشاباك) والشرطة، لمناقشة مسألة السماح بتنظيم المسيرة.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عبر موقعها الإلكتروني، أن نتنياهو لا يعتزم إشراك المستشار القضائي للحكومة في هذا الاجتماع، الذي انطلق الساعة العاشرة من مساء الإثنين، غير أن غانتس أصر على إشراكه للوقوف على المسائل القانونية ومنع نتنياهو من توجيه الأجهزة الأمنية وإصدار تعليمات للشرطة تتعلق بـ"قضايا أمنية حساسة".

وفيما قالت مصادر في قوات الاحتلال، التي تجنبت إصدار بيان رسمي، إنه "لن يتم الموافقة على الفعالية بالمسار الحالي والتاريخ الذي أعلن عنه، وحال قرر المنظمون تغيير المخطط والتاريخ فسيتم دراسة الموضوع مجددا"؛ وأشارت "يديعوت أحرونوت" إلى أن قوات الاحتلال عرضت على المنظمين مسارا وموعدا جديدا لتنظيم المسيرة.

وكان وزير الأمن الداخلي، أوحانا، قد أعلن أنه "رغم التعقيدات والصعوبات (التي عبّرت عنها الأجهزة الأمنية الإسرائيلية) ما زلت أعتقد أن القرار يجب أن يرفع إلى للقيادة السياسية لأهميته، وأن نكون شعبا حرا على أرضنا، لا يمكن أن تظل سطرا في النشيد الوطني".

ومن الجدير بالذكر أن غرفة العمليات المشتركة للفصائل الفلسطينية، حذرت الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه من تنفيذ مسيرة الأعلام مؤكدة أن (صواعق) غزة جاهزة لللاطلاق في حال الاعتداء على القدس المحتلة وأهلها وأحيائها.

 

المصدر / فلسطين أون لاين