إطلاق النار على منزل ومركبة صحفي بالطيبة في الداخل المحتل

...

قام مجهولون فجر اليوم الخميس، بإطلاق النار باتجاه منزل الصحافي حسن شعلان في مدينة الطيبة في الداخل المحتل عام 48، حيث أسفر الحادث عن أضرار جسيمة في مركبته وأضرار في واجهة المنزل، ولم تتسبب جريمة إطلاق النار بأي إصابات لأفراد عائلة شعلان.

ووصلت شرطة الاحتلال للمكان التي باشرت التحقيق في ملابسات إطلاق النار، دون الإعلان عن تنفيذ اعتقالات أو الإعلان عن أسباب وخلفية الحادث.

وتعرض الصحافي شعلان سابقا إلى تهديدات من قبل جهات مجهولة، وقام بتقديم شكوى، لكن دون تنفيذ أي اعتقالات.

وتعليقا على جريمة إطلاق النار، قال الصحافي شعلان "بعد منتصف الليلة استيقظنا على دوي لإطلاق النار قريب جدا من المنزل، فقمنا بالاحتماء خوفا من إصابة أفراد العائلة بالرصاص، ومن ثم سمعنا أشخاص يشتمونني ولاذوا بالفرار".

وأستنكر شعلان هذه الأعمال والجرائم، مؤكدا أنه لا يوجد لديه أي أعداء لا في الطيبة ولا في خارجها، قائلا "أنا أقوم بتغطية عملي الصحفي بمهنية، وبحسب ما يمليه علي عملي، ومثل هذه الأعمال لن يثنيني عن إكمال مسيرتي في بعملي كصحافي ناجح ونزيه"

المصدر / فلسطين أون لاين