رئيس "الموساد" الجديد يتعهد بالعمل بقوة ضد "النووي الإيراني"

...
ديفيد برنيع رئيس الموساد الإسرائيلي

تعهد "ديفيد (دادي) برنيع" الرئيس الجديد لجهاز مخابرات الاحتلال الإسرائيلي "الموساد"، بالعمل بـ"قوة" ضد البرنامج النووي الإيراني، منتقدا المساعي الدولية لإحياء الاتفاق النووي.

جاء ذلك خلال مراسم تسلم منصبه، الثلاثاء، خلفا ليوسي كوهين الذي شغل رئاسة "الموساد" منذ 2016.

وقال: "برنيع" بحسب قناة "كان" الرسمية: "تحدياتنا الأمنية كبيرة جدا - إيران على رأس القائمة".

وأضاف: "يجب أن يقال بصوت عال وواضح - إيران تعمل على تحقيق رؤيتها النووية تحت غطاء من الحماية الدولية".

وتابع رئيس "الموساد": "تحت رعاية الاتفاق أو بدونه، عبر الأكاذيب والتستر، إيران تحرز تقدما مستمرا نحو برنامج أسلحة دمار شامل".

واعتبر المسؤول الأمني الإسرائيلي أن الاتفاق المتبلور بين إيران والقوى العظمى "يعزز فقط الشعور بالعزلة التي نحن فيها بشأن هذه القضية".

وقال إن كيانه لا يعتزم العمل وفق "قاعدة الأغلبية"، لأن "هذه الأغلبية في العالم لن تتحمل ثمن خطأ تقييم التهديد".

وتعهد "برنيع" بأن يستمر البرنامج النووي الإيراني في مواجهة "قوة ذراع الموساد"، على حد قوله.

وتعارض سلطات الاحتلال المفاوضات التي تشهدها العاصمة النمساوية فيينا لإعادة الولايات المتحدة الأمريكية الى الاتفاق النووي مع إيران، بعد أن انسحبت منه إدارة دونالد ترامب عام 2018.

ومن المقرر أن يسافر وزير حرب الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس، الأربعاء، إلى واشنطن وسط حديث عن مخاوف أمريكية من سعي رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، إلى ضرب إيران، لمنع الإطاحة به من رئاسة الحكومة، بحسب إعلام عبري.

المصدر / الأناضول