الاحتلال يحول مرشح "القدس موعدنا" الأسير ياسر بدرساوي للاعتقال الإداري

...

حوّلت محكمة الاحتلال العسكرية المرشح للانتخابات التشريعية على قائمة "القدس موعدنا" الأسير ياسر بدرساوي للاعتقال الإداري لمدة ستة شهور.

وأفادت مصادر محلية أن محكمة الاحتلال حوّلت الأسير القيادي في حماس ياسر بدرساوي للاعتقال الإداري بعد أيام من اعتقاله.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر الثلاثاء الماضي، ياسر بدرساوي، بعد دهم وتفتيش منزله في مدينة نابلس.

وولد ياسر إبراهيم بدرساوي عام 1970 في مخيم بلاطة بنابلس، هو أحد قيادات حركة حماس في نابلس، وناشطاً بارزاً في قضايا اللاجئين.

واعتقل عدة مرات، وأمضى في سجون الاحتلال أكثر من 10 سنوات، 8 منها في الاعتقال الإداري، وقد توفيّ والديْه أثناء فترات اعتقاله.

ومنذ انطلاق قائمة القدس موعدنا عن حركة حماس للانتخابات التشريعية، ما زالت قوات الاحتلال الإسرائيلي تستهدف مرشحيها بالاعتقال والملاحقة بالضفة الغربية، حتى طالت 9 مرشحين يضافون الى 11 مرشحًا من الأسرى، وأفرج عن أحدهم وهو القيادي مصطفى الشنار من نابلس، قبل عدة أيام. 

والأسرى الذين ضمتهم القائمة، حسن سلامة، جمال أبو الهيجا، رأفت ناصيف، نائل البرغوثي، عبد الخالق النتشة، عدنان عصفور، فازع صوافطة، جواد الجعبري، عبد الباسط الحاج.


والاعتقال الإداري هو حبس بأمر عسكري إسرائيلي دون توجيه لائحة اتهام للأسير، لمدة تصل 6 شهور، قابلة للتمديد.

وتعتقل سلطات الاحتلال أكثر من 4 آلاف و400 فلسطيني في سجونها، بينهم 39 سيدة، ونحو 155 طفلا، فيما يقارب عدد المعتقلين الإداريين 350، حسب مؤسسات معنية بشؤون الأسرى.