مستوطنون يعتدون على منازل المواطنين ويقتلعون مزروعاتهم بالخليل

...
صورة أرشيفية

اعتدى مجموعة من المستوطنين، اليوم الثلاثاء، على منازل المواطنين في واد الحصين والريحية في الخليل، واقتلعوا 35 شجرة زيتون، ومزروعات صيفية.

وأفادت مصادر محلية أن مجموعة من المستوطنين اعتدوا على منازل عائلة اسعيفان في منطقة واد الحصين شمال شرق الخليل، وعائلة محمد عيسى أبو الحلاوة في قرية الريحية القريبة من مستوطنة "حاجاي" جنوبا بالضرب.

ولفتت المصادر إلى أن المستوطنين اقتلعوا 35 شجرة زيتون، ومزروعات صيفية على مساحة دونمين في ذات المكان.

وتأتي هذه الانتهاكات على مرأى ومسمع من قوات الاحتلال، التي تكتفي بتوفير الحماية للمستوطنين المدججين بالسلاح.

ويواصل المستوطنون اعتداءاتهم اليومية بحق المواطنين في مناطق متفرقة بمدن وقرى الضفة الغربية.

وفي سياق متصل، داهمت القوات الاحتلال عدة أحياء بمدينة الخليل، ونصبت حواجزها العسكرية على مداخل بلدات سعير وحلحول، والظاهرية، وعلى مدخل مدينة الخليل الشمالي.

وعملت قوات الاحتلال على إيقاف المركبات وتفتيشها والتدقيق في بطاقات المواطنين، ما تسبب في إعاقة حركة مرورهم الى اعمالهم.

وتعتبر الخليل المدينة الثانية بعد مدينة القدس في أولويات الاستهداف الاستيطاني لسلطات الاحتلال نظرًا لأهميتها التاريخية والدينية.

وتعاني الخليل من وجود أكثر من خمسين موقعا استيطانياً يقيم بها نحو ثلاثين ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة.

وتسارع حكومة الاحتلال والمجموعات الاستيطانية الزمن في سبيل وضع يدها على أكبر قدر ممكن من الأراضي، وإقامة مزيد من المستوطنات وشق الطرق مستغلة الانشغال بفيروس كورونا.

وتشير تقديرات فلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية.

المصدر / فلسطين أون لاين