إصابة طفلة خلال اقتحام جيش الاحتلال منزلا فلسطينيا بالضفة

...
صورة أرشيفية

أصيبت طفلة فلسطينية، الأحد، خلال اقتحام جيش الاحتلال الإسرائيلي قرية فلسطينية في محافظة الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة.

وقال فؤاد العمور، منسق لجنة الحماية والصمود في جبال جنوب الخليل ومسافر يطا (أهلية)، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي اقتحم قرية "لتوانة" في منطقة مسافر يطا، جنوبي الخليل، لاعتقال عدد من النشطاء المحليين.

وأضاف أنه خلال إصرار الجيش على اقتحام أحد منازل، جرى تدافع واشتباك بالأيدي مع أصحاب المنزل؛ ما أدى إلى إصابة الطفلة ديما محمد ربعي (5 سنوات) بكدمة في طرف عينها، وأصيبت والدتها أيضا بكدمات، وجرى علاجهما ميدانيا.

وأكد العمور أن جيش الاحتلال الإسرائيلي اعتقل المواطنين فضل ربعي عضو مجلس قروي لتوانة، ونجله بلال.

وأشار إلى أن أهالي القرية صدوا اعتداء للمستوطنين عليهم، السبت؛ لذا كان اقتحام الجيش متوقعا بالنسبة إليهم.

ويتعرض الفلسطينيون في منطقة "مسافر يطا" ومناطق متفرقة من الضفة، لاعتداءات متكررة من قبل المستوطنين وجيش الاحتلال الإسرائيلي؛ بهدف الضغط عليهم وتهجيرهم من أراضيهم، بحسب مسؤولين فلسطينيين.

وتفيد تقديرات إسرائيلية وفلسطينية بوجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة بما فيها شرق القدس.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها شرطة الاحتلال الإسرائيلية ومستوطنون في مدينة القدس المحتلة، وخاصة المسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح (وسط)، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

وأسفر عدوان إسرائيلي وحشي على أراضي السلطة الفلسطينية والبلدات العربية بإسرائيل، شمل قصفا جويا وبريا وبحريا على قطاع غزة، عن 279 شهيدا، بينهم 69 طفلا، و40 سيدة، و17 مسنا، فيما أدى إلى أكثر من 8900 إصابة، منها 90 صُنفت على أنها "شديدة الخطورة".

وفجر الجمعة، جرى تنفيذ لوقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية في غزة والاحتلال الإسرائيلي بوساطة مصرية ودولية بعد هجوم شنته الأخيرة على القطاع استمر 11 يوما.

المصدر / الأناضول