الاحتلال يُمدد حالة الطوارئ في مدينة اللد

...
صورة أرشيفية

قررت حكومة الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الثلاثاء، تمديد حالة الطوارئ في مدينة اللد لمدة 48 ساعة، وفقاً لمكتب وزير جيش الاحتلال، بيني غانتس.

وتعتبر اللد من أكبر وأقدم مدن فلسطين التاريخية، وتبعد 38 كلم شمال غرب مدينة القدس، وصارت المدينة اليوم رمزاً لرفض محاولات الاحتلال منذ النكبة محو هوية الفلسطينيين في الداخل، وتهميشهم تمهيدا لتطهيرهم عرقيا وإنهاء وجودهم خاصة فيما يُعرف بالمدن المختلطة.

وكانت شرارة "انتفاضة اللد"، انطلقت يوم الثلاثاء 11 مايو/أيار، عندما شارك العشرات من أبنائها في مظاهرة سلمية احتجاجاً على اقتحامات المستوطنين وشرطة الاحتلال للمسجد الأقصى، كما حدث في العديد من المدن والبلدات الفلسطينية في الداخل المحتل عام 1948.

وأثناء المظاهرة، دفعت الشرطة الإسرائيلية بقواتها لقمع المتظاهرين واعتقلت العديد منهم، بينما قام مستوطنون بإطلاق الرصاص الحي، فقتلوا الشاب موسى حسونة (31 عاماً) وهو أب لـ3 أطفال، كما أصابوا اثنين من رفاقه.

على إثر ذلك، اندلعت احتجاجات فلسطينية واسعة في اللد، بينما قامت قوات الاحتلال بإجلاء عائلات للمستوطنين خشية على حياتهم، بينما تداعت مجموعات استيطانية مدعومة من أعضاء كنيست متطرفين لمهاجمة السكان الفلسطينيين، ووصل عشرات المستوطنين المسلحين بحافلات إلى المدينة يومي الأربعاء والخميس.

المصدر / فلسطين أون لاين