لحفظ النفس.. نصائح في التسوق للعيد

...
غزة- هدى الدلو:

في الأيام الأخيرة من شهر رمضان تكتظ الأسواق بالمواطنين لشراء احتياجاتهم لعيد الفطر السعيد، من ملابس وحلويات وغيرها، فكيف نقي أنفسنا خطر الإصابة في أثناء التسوق بعدما أصبح التباعد الاجتماعي مطلبًا وطنيًّا فضلًا عن كونه صحيًّا، تنادي به الدول بسبب تفشي فيروس كورونا، لتوفير مستوى صحي آمن لأفراد المجتمع.

إسلام عامر (32 عامًا) أم لأربعة أبناء من مدينة غزة، تشير إلى أن المهام التي يجب القيام بها تكتظ وأصعبها شراء ملابس العيد للأبناء، إذ إنها تعتمد عادة على اصطحابهم معها حتى لا تضطر إلى الذهاب عدة مرات إلى السوق لتبديل المقاس وغيره.

مع انتشار فيروس كورونا عمدت إلى الذهاب مع زوجها هذا العام لتتمكن من السيطرة على أبنائها ومنعهم من لمس أي شيء قد يحمل ذلك الفيروس الذي لا يرى بالعين المجردة، مشيرة إلى أنها تحاول قدر الإمكان أن تعمل ضمن منظومة إجراءات الوقاية والسلامة بارتدائها وأبنائها الكمامة، واستخدام المعقم وغيرها.

أما العشرينية شيماء جودة فاعتمدت هذا العام على شراء ملابس العيد وفقًا لنظام مختلف عن الأعوام الماضية، بالشراء عبر التسوق الإلكتروني، إذ تصلها قطعة الملابس لباب البيت لها أو لأبنائها، دون بذل أي مجهود، أو الدخول في معترك الأسواق والاكتظاظ الذي تشهده المحلات التجارية في تلك الأيام.

وتوضح أنها عكفت قبل أيام على البحث في العديد من الصفحات التي تتعامل بهذا النظام، بهدف الحفاظ على نفسها وأبنائها من خطر الإصابة بفيروس كورونا.

من جهته يحدد نائب مدير دائرة التثقيف بوزارة الصحة في غزة د. بدر الصفدي أهم إجراءات الوقاية والسلامة في أثناء التسوق، خاصة مع الازدحام الذي تشهده الأسواق في قطاع غزة، قائلًا: "عند الذهاب إلى التسوق احرص على ارتداء الكمامة وتعقيم الأيدي والتباعد عن الآخرين، وتجنب الأماكن المزدحمة".

ويشير الصفدي لصحيفة "فلسطين" إلى أنه بعد صيام شهر رمضان يجب الحرص على شراء الأغذية ذات القيمة الغذائية العالية، والابتعاد عن الأطعمة التي تضر بالمناعة، ويفضل عدم خروج الأطفال أقل من ١٠ أعوام أو كبار السن أكثر من ٦٠ عامًا للتسوق.

ويوضح الصفدي أنه في حال كان الشخص يعاني ارتفاعًا في درجة الحرارة أو سعالًا يجب عليه الامتناع عن الذهاب إلى التسوق، ويجب الحرص على الابتعاد عن التجمعات وأماكن الازدحام والحفاظ على وجود مسافة بين الأشخاص قدر الإمكان.

وينصح بتجنب أوقات الذروة والازدحام، وبالإمكان الذهاب في أوقات لا يوجد فيها زحام، وعدم الانتظار إلى آخر الوقت، ولا تلمس عينيك أو أنفك أو فمك وأنت خارج البيت.

ويلفت الصفدي إلى ضرورة تحديد قائمة المشتريات الخاصة قبل الخروج من البيت، والعمل على التقليل من التجول داخل السوق، ويفضل الشراء من أقل عدد من المحال التجارية، والحرص على تجنب التسوق اليومي، والاكتفاء بتجهيز متطلبات المنزل على أوقات متباعدة.

ويوصي بمغادرة أماكن التسوق والمحلات التجارية فور الانتهاء من الشراء، والحرص على تعقيم اليدين بعد تداول النقود والسلع الاستهلاكية، والتحقق من تعقيمها قبل حفظها بالمنزل.