رغم قرار منع دخول المستوطنين له

منظمات يهودية متطرفة تخطط لاقتحام "الأقصى" في 28 رمضان

...
صورة أرشيفية

أكدت "منظمات الهيكل" المزعوم على أنها تخطط لاقتحام المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة، في الـ28 من شهر رمضان الجاري.

ويشير ذلك، إلى اتفاق أبرمته تلك المنظات مع سلطات الاحتلال، على الرغم من قرار منع دخول المستوطنين إلى المسجد الأقصى، اعتبارا من يوم غد، الثلاثاء، و"حتى إشعار آخر".

وقالت إذاعة جيش الاحتلال: "تقرر إغلاق دخول اليهود إلى المسجد الأقصى اعتبارا من غد (الثلاثاء) وحتى إشعار آخر".

ونقلت وسائل إعلام فلسطينية عن مصدر مطلع في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، قوله: "لقد تم إبلاغنا أن باب المغاربة سوف يكون مغلقًا أمام اقتحامات المتطرفين ابتداءً من يوم الثلاثاء".

وكانت جماعات استيطانية قد أعلنت عزمها تنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى في 28 رمضان، الموافق 10 أيار/ مايو الجاري، بمناسبة ما يسمى "يوم القدس" الذي يوافق احتلال المدينة المقدسة عام 1967 وفق التقويم العبري.

ويكشف إعلان "منظمات الهيكل" المزعوم عن اتفاق مع سلطات الاختلال على إعادة فتح المسجد يوم 28 رمضان، والسماح بالاقتحامات من الساعة السابعة صباحًا حتى الحادية عشرة قبل الظهر.

ودعت تلك المنظمات المتطرفة أنصارها للمشاركة الواسعة في اقتحامات جماعية ومكثفة للمسجد الأقصى المبارك في العاشر من أيار/ مايو الجاري.

المصدر / فلسطين أون لاين