هدم 31 منزلاً و27 منشأة فلسطينية منذ بداية 2021

...

قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان إنّ الاحتلال الإسرائيلي هدم 31 منزلًا و27 منشأة فلسطينية منذ بداية العام الحالي، في حين صادق على بناء 4982 وحدة استيطانية جديدة خلال نفس المدة.

وأظهرت معطيات وثقها المرصد تسارع وتيرة سياسة الهدم الإسرائيلية لمنازل ومنشآت فلسطينية، وإخلاء أحياء فلسطينية مقابل بناء آلاف الوحدات الاستيطانية في القدس الشرقية خلال الأشهر الأربعة الماضية، في تكريس لسياسة التمييز العنصري، الرامية لإلغاء الوجود العربي الفلسطيني في المدينة.

وبين المرصد في بيان، صحفي اليوم الأحد أنّ فريقه وثق خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري (86) انتهاكًا متعلقا بالهدم والتدمير، وتكريس الوجود الاستيطاني، نفذتها القوات الإسرائيلية في القدس الشرقية، أوسعها كان خلال شهر مارس بواقع 31 انتهاكاً.

وأشار إلى أن الاحتلال هدم خلال هذه الأشهر 31 منزلاً –نصفها خلال مارس- منها 16 هدمت ذاتياً بأيدي أصحابها لتجنب دفع غرامات وتكاليف هدم باهظة.

ووفق المعطيات التي بنيت على رصد ميداني للانتهاكات؛ استولت السلطات الإسرائيلية على ثلاثة منازل وأصدرت ستة قرارات إخلاء لمنازل أخرى، فيما صدر قرار إخلاء بحق حي كامل وهو حي وادي الربابة في القدس.

وتسببت عمليات الهدم وقرارات الإخلاء القسري، في عمليات إجلاء وتهجير قسري لعشرات العائلات الفلسطينية وضمن أفرادها نساء وأطفال، لوحقوا حتى داخل الخيام التي أقاموها للإيواء المؤقت قرب منازلهم المدمرة.

وأشار المرصد الأورومتوسطي إلى أنه وحتى إعداد هذه البيانات فإنّ 28 عائلة فلسطينية تضم نحو 500 نسمة من حي الشيخ جراح في القدس مهددة بالتهجير القسري، في ضوء صدور قرارات من المحاكم الإسرائيلية تشرعن الاستيلاء على منازلهم، وهو ما يندر بواحدة من أوسع عمليات التهجير الجماعي في الآونة الأخيرة.

المصدر / فلسطين أون لاين