"ناصيف" يدعو لعمل مشترك لتصويب "خطيئة" تعطيل الانتخابات

...

دعا القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) رأفت ناصيف، يوم الجمعة، فصائل العمل الوطني والإسلامي والقوائم الانتخابية للعمل المشترك في مواجهة مخاطر قرار تعطيل الانتخابات وصولًا لـ"تصويب هذه الخطيئة السياسية".

وطالبت ناصيف، في بيان، "رئاسة السلطة وقيادة حركة فتح إلى مراجعة الذات بشأن هذا القرار الخطير، والتناغم مع الكل الوطني في سبيل تعزيز وحدة شعبنا وتحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام وتمكين أبناء شعبنا من ممارسته حقوقهم الدستورية".

وقال إنه: "في الوقت الذي كان أهلنا في القدس يخوضون معركة الكرامة والسيادة مع الاحتلال ويحققون الانتصارات عليه ويجبرونه على التراجع عن إجراءاته وينتزعون حقوقهم وحقوق شعبنا على أبواب المسجد الأقصى وساحاته، يأتي قرار محمود عباس وحركة فتح بالإصرار على رهن القرار الفلسطيني عامة والقرار المقدسي خاصة بيد الاحتلال عبر تعطيل الانتخابات والانقلاب على المسار الوطني الذي توافقت عليه كافة الفصائل، وذلك لحسابات مصلحية وحزبية ضيقة ومكشوفة أمام شعبنا".

وأكد ناصيف "رفض استخدام القدس كذريعة للتهرب من الاستحقاق الوطني الانتخابي، في الوقت الذي يثبت فيه أهلنا في القدس قدرتهم على انتزاع حقوقهم بالقوة".

وأضاف "هنا نتساءل: هل تحرير القدس والمحافظة على هويتها الفلسطينية وعلى حقوق أهلها وثباتهم يأتي عبر استجداء الاحتلال وطلب الإذن منه أم بتعزيز التحدي له وانتزاع الحقوق رغما عنه كما يفعل المقدسيون الأبطال هذه الأيام".

وأعلن الرئيس، بعد منتصف الليلة الماضية، عن تأجيل إجراء انتخابات المجلس التشريعي حتى يوافق الكيان الإسرائيلي على إجرائها بمدينة القدس المحتلة

وقوبل قرار الرئيس بتعطيل الانتخابات بتنديد واسع من الفصائل والقوائم الانتخابية.

المصدر / فلسطين أون لاين