مستوطنون يعتدون على راعٍ جنوب غرب جنين

...
(أرشيف)

اعتدى مجموعة من المستوطنين، اليوم الخميس، على المواطن إبراهيم نايف حمدون (66 عاما) من خربة مريحة جنوب غرب جنين، وأصابوه بجروح ورضوض.

وقال المواطن إبراهيم حمدون إن ثلاثة مستوطنين من مستوطنة "مابودوتان"، اعتدوا عليه بالضرب المبرح، أثناء قيامه برعي ماشيته قرب منزله في أرضه الواقعة بمحاذاة المستوطنة المذكورة.

وأفادت مصادر طبية في مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي أن حمدون أدخل إلى المستشفى جراء تعرضه للضرب المبرح، ما أدى لإصابته بجروح ورضوض، إضافة لظهور دماء نزفت من رأسه، ووصفت حالته بالمستقرة.

وتقطن قرابة الـ 70 عائلة بدوية في خربة مريحة جنوب غرب بلدة يعبد في محافظة جنين، على أراضٍ اشتروها في سبعينات وثمانينيات القرن الماضي، بعد ترحيلهم من بيوتهم ومضاربهم عندما أقيمت مستوطنة "شاكيد" على أنقاضها شمالي بلدة يعبد.

ويبلغ عدد سكان خربة مريحة أكثر من 600 مواطن، ويعيشون على مدى أربعة عقود، بدون كهرباء، بسبب منع سلطات الاحتلال ربط الخربة بشبكة الكهرباء المحلية التي أقامتها سلطة الطاقة الفلسطينية مع شبكة الكهرباء في يعبد.

ويضطر سكان الخربة للإنارة بواسطة قناديل الغاز، حيث يحرمهم الاحتلال تمامًا من استخدام أي نوع من الأدوات الكهربائية، بالإضافة لمنعهم أيضًا من الارتباط بشبكة المياه.

وخربة مريحة المعزولة عن العالم المحيط بها تحولت إلى سجن بفعل جدار الفصل العنصري الواقع إلى الغرب منها.

ويحيط بالخربة مستوطنة "دوثان" وبؤرة استيطانية أقيمت قبل عدة أعوام من جهة الشرق ومستوطنة "حرميش" من الجهة الجنوبية وحتى الوصول إلى يعبد في الشمال الشرقي، حيث أن جميع أراضيها مهدد من دوريات الاحتلال العسكرية ومستوطنيه، حيث لطالما تمنع المواطنين من حقهم في الوصول إليها.

ويحرم الحصار المضروب على مريحة أهلها من مصدر حياتهم فقد ضاقت المساحات المخصصة لرعي ماشيتهم التي تزيد عن 1000 رأس من الغنم و250 رأساً من البقر فيها ما يضطرهم إلى الاعتماد على الاعلاف التي ترتفع أسعارها يوما بعد يوم.

المصدر / فلسطين أون لاين