صباح: قطاع غزة يعيش ذروة جائحة كورونا

...
صورة أرشيفية
غزة/ جمال غيث:

أكد المدير العام للمستشفيات بوزارة الصحة في قطاع غزة عبد السلام صباح أن القطاع يعيش ذروة جائحة كورونا.

وقال صباح لصحيفة "فلسطين": "إن ارتفاع أو انخفاض أعداد المصابين بالفيروس يعتمد على مدى التزام المواطنين الإجراءات الوقائية".

وأضاف أن انتشار الوباء في مختلف محافظات قطاع غزة دفع وزارته إلى توفير خدمة إجراء الفحص السريع لفيروس "كوفيد-19" بالمجان في المستشفيات الأهلية كمستشفى حيفا شرق مدينة غزة، ومستشفى العودة شمال القطاع، ومستشفى الأمل في مدينة خان يونس جنوبي القطاع، ومستشفى أصدقاء المريض بمدينة غزة.

وبيَّن المدير العام للمستشفيات أن وزارته لجأت إلى خدمة توفير إجراء الفحص السريع في المستشفيات الأهلية بسبب الضغط الشديد الذي تتعرض له مستشفيات وزارة الصحة من المواطنين، ولتسهيل وصولهم وتخفيف الضغط على المستشفيات الحكومية ومنع التكدس والازدحام فيها.

وأشار صباح إلى أن الوضع حتى اللحظة في مستشفيات القطاع تحت السيطرة، وقادرون على تقديم خدمات علاجية آمنة ذات جودة عالية لمرضى كورونا.

وبيَّن أن وزارته وضعت مؤخرًا خطة للتمدد المتدحرج حسب الحالة الوبائية في القطاع، مؤكدًا أن واقع الأسرة في المستشفيات يغطي الاحتياج الحالي لها، لافتًا إلى أن وزارته تتابع الحالة الوبائية على مدار الساعة من أجل توفير احتياجات المرضى وتقديم الرعاية الصحية المناسبة لهم من أجل مواجهة الفيروس.

وذكر أن وزارته وفق خطة (A) التي أعدتها في وقت سابق، وفَّرت 300 سرير بمستشفياتها بينها 21 سرير عناية مركزة، مبيِّنًا أن الأسبوع الجاري سيشهد زيادة أعداد الأسرة وقد تصل إلى 400 سرير بما فيها أسرة عناية مركزة.

وبيَّن المدير العام للمستشفيات أن المسحات المستخدمة لتشخيص فيروس كورونا "ليست بالكثيرة"، مضيفًا: "نحتاج إلى مسحات جديدة، وأسرَّة جديدة وأجهزة مستخدمة في العمل كأجهزة المراقبة والأكسجين في ظل ارتفاع أعداد المصابين بالفيروس".

وأمضى صباح يقول: "إن الأكسجين المتاح في المستشفيات يوفِّر احتياجات الأسرة والمرضى في مختلف المستشفيات".

وشدد "رغم ذلك، نحن بحاجة إلى زيادة وتدعيم القدرة الإنتاجية للأكسجين في مستشفيات القطاع، فكلما توفَّرت الكميات المناسبة كلما كان لدينا القدرة الاستيعابية لاستقبال مرضى كورونا، فالأكسحين هو صمام الأمان والعلاج الرئيس.

وذكر المدير العام للمستشفيات أن إجمالي الحالات التي تحتاج إلى رعاية طبية في المستشفى 391 حالة، في حين بلغ إجمالي الحالات الخطِرة والحرجة 277 حالة.

لقاحات كورونا

وأكد صباح أن اللقاحات التي وصلت إلى قطاع غزة طوال الفترات الماضية لا تكفي لسد احتياجات أهالي القطاع، مشيرًا إلى وجود وعود بتوفير عدد من اللقاحات إلى القطاع "ربما في الأيام والأسابيع القادمة".

وبلغ إجمالي الجرعات التي وصلت إلى قطاع غزة (81600) جرعة وهي تكفي لـ(40800) شخص، في حين بلغ إجمالي الأشخاص الذين تلقوا اللقاح (31245) شخصًا، وفق الإيجاز اليومي الذي أصدرته وزارة الصحة بغزة، أمس.

وحثَّ المدير العام للمستشفيات أهالي القطاع -وخاصة خلال شهر رمضان وأداء الصلوات في المساجد- على التزام إجراءات السلامة والوقاية من كورونا، وارتداء الكمامات داخل المساجد، وإحضار كل مصلٍّ سجادته ومصحفه الخاص، والحفاظ على النظافة الشخصية والتباعد الاجتماعي.

ودعا المواطنين وكلَّ من تظهر عليه أعراض المرض إلى عدم التردد في التوجه إلى مراكز الرعاية الأولية أو المستشفيات لإجراء الفحوصات اللازمة لرصد إصابات بالفيروس.

المصدر / فلسطين أون لاين