ترمب يتعهد بحماية "إسرائيل" من صواريخ حماس وحزب الله

...
القدس المحتلة - فلسطين أون لاين

تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بحماية "إسرائيل" طيلة فترة رئاسته من صواريخ حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وحزب الله اللبناني.

وأوضح ترامب اليوم في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالقدس أنه من الخطأ تخيير الولايات المتحدة بين دعم "إسرائيل" ودعم الشعوب العربية، قائلا: "السلام ممكن إذا تجاوزنا خلافات الماضي".

وقال الرئيس الأميركي -في مؤتمر صحفي داخل متحف إسرائيلي بالقدس- إنه لن تطلق أثناء فترة رئاسته أية صواريخ على "إسرائيل" من لدن حماس أو من قبل حزب الله، وأضاف أنه لن يسمح بأن يقوم بعض القادة بالدعوة إلى تدمير "إسرائيل"، مشددا على أن إدارته ستقف دائما مع "إسرائيل".

وقال إنه "لا يمكن للنزاعات أن تستمر إلى الأبد، وعلى القادة إيجاد أرضية مشتركة لحل الصراع بين الفلسطينيين والإسرائيليين"، مشددا على أن الفلسطينيين جاهزون لعملية السلام.

قمة الرياض

وقال ترمب إن القمة العربية الإسلامية الأميركية التي عقدت في الرياض تشكل فرصة لجعل مستقبل منطقة الشرق الأوسط أفضل بكثير مما عليه الوضع الآن، وقال إن مشاركته تلك شجعته على القول إن العديد من القادة مستعدون للانضمام إلى حلف لمكافحة التطرف والعنف.

بالمقابل، قال نتنياهو إن "إسرائيل" لن تجد حليفا وداعما أقوى من الولايات المتحدة سواء من الكونغرس أو الرؤساء الأميركيين المتعاقبين، وشدد على ضرورة أن يوضع حد لتمويل "الإرهاب".

وقال نتنياهو إنه "يأمل بأن تتوقف السلطة الفلسطينية عن مكافأة الفلسطينيين الذين ينفذون هجمات على إسرائيل"، وأضاف أنه مثلما أدان رئيس السلطة محمود عباس هجوم مانشستر في بريطانيا فعليه إدانة هجمات الفلسطينيين التي تصفها "إسرائيل" بـ"الإرهاب".

وأضاف المتحدث نفسه أن "التوقف عن تمجيد ودعم الإرهابيين هو الخطوة الأهم نحو تحقيق سلام مع الفلسطينيين، وهو ما تسعى إليه إسرائيل".

اللافت من تصريحات الرئيس الأميركي تجاهل مطلب إسرائيل بنقل سفارة واشنطن من "تل أبيب" إلى القدس، رغم ما تعهد به ترمب في حملته للانتخابات الرئاسية العام الماضي.