داعش يتبنى هجوم مانشستر ويكشف طريقة تنفيذه

...
لندن - فلسطين أون لاين

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الثلاثاء مسؤوليته عن اعتداء مانشستر في شمال غرب إنكلترا الذي استهدف حفلاً غنائياً وأسفر عن 22 قتيلاً بينهم "الكثير من الشباب والأطفال" وإصابة 59 آخرين بجروح، بحسب الشرطة البريطانية.

وأفاد التنظيم في بيان تناقلته حسابات جهادية على الشبكات الاجتماعية "تمكن أحد جنود الخلافة من وضع عبوات ناسفة وسط تجمعات للصليبيين في مدينة مانشستر البريطانية حيث تم تفجير العبوات في مبنى أرينا للحفلات الماجنة".

وتوعد التنظيم في بيانه بمزيد من الاعتداءات.

وكانت الشرطة أعلنت في وقت سابق الثلاثاء القبض على رجل يبلغ من العمر 23 عاماً يعتقد أنه على ارتباط بالهجوم الذي أدى إلى مقتل 22 شخصاً، بينهم أطفال، وإصابة 59 آخرين بجروح.

كما أعلنت أن منفذ الاعتداء قتل بينما كان يحاول تفجير "عبوة ناسفة يدوية".

ونددت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بـ"اعتداء إرهابي مروع"، معلنةً تضامنها مع الضحايا.

وهو الاعتداء الأكثر دموية في بريطانيا منذ 7 تموز/يوليو 2005 حين فجر أربعة انتحاريين أنفسهم في مترو لندن في ساعة الازدحام ما أدى إلى مقتل 52 شخصاً وإصابة 700 بجروح.