جوكر زيدان يخوض كلاسيكو الوداع

...

"سنقاتل من أجل دوري الأبطال بالتأكيد، وسنفعل الشيء نفسه في الليجا.. نحن نحب الدوري الإسباني"، هكذا رفع لوكاس فاسكيز، نجم ريال مدريد، راية التحدي قبل كلاسيكو الأرض.

وينتظر عشاق كرة القدم حول العالم مواجهة ريال مدريد وبرشلونة، السبت المقبل، والتي تعد حلقة حاسمة في الصراع على لقب الليجا، هذا الموسم.

طريق النهاية

ويبدو أن هذا الكلاسيكو سيكون الأخير لفاسكيز، الذي ينتهي عقده بنهاية الموسم الحالي، وقد رفض عرض الميرينجي للتجديد.

وكانت تقارير صحفية إسبانية قد ذكرت، أن فاسكيز رفض العرض الذي قدمه النادي الملكي، في يناير/كانون الثاني الماضي، بالتجديد لـ3 سنوات، مع خفض راتبه بنسبة 10%.

وكشفت صحيفة "ماركا" المدريدية أن المحادثات هدأت، وأصبح من الواضح أن مستقبل الطرفين، لا يسير في المسار نفسه.

وأضافت: "هدف فاسكيز هو إيجاد فريق لديه طموح، ويقاتل من أجل دوري الأبطال موسما تلو الآخر، بينما بدأ الريال في البحث عن بديله".

ويحظى الإسباني باهتمام العديد من الأندية في أوروبا، مثل ميلان وإنتر ميلان وبايرن ميونخ، إلى جانب بعض كبار البريميرليج.

جوكر زيدان

 

ويعول مدرب الملكي، زين الدين زيدان، على فاسكيز كثيرا هذا الموسم، حيث شارك في 32 مباراة بمختلف المسابقات، سجل خلالها هدفين وصنع 7.

ويعتبر فاسكيز "جوكر" تشكيلة الريال، حيث خاض 18 مباراة خلال الموسم الجاري في مركز الظهير الأيمن (صنع 5 أهداف)، لتعويض الفراغ الذي سببه غياب الثنائي، كارفاخال وأودريوزولا، لفترات طويلة.

وشارك الإسباني كجناح أيمن في 11 مواجهة (سجل هدفين وصنع آخر)، بينما خاض 3 مباريات في خط الوسط (صنع هدفا).

وإجمالا، حمل فاسكيز قميص ريال مدريد في 238 مباراة، منذ عاد للفريق من إسبانيول في صيف 2015، أحرز خلالها 26 هدفا وصنع 53.

وحقق فاسكيز 11 لقبا مع الملكي، أبرزها دوري الأبطال 3 مرات متتالية، ومثلها في كأس العالم للأندية، والدوري الإسباني في موسمين، والسوبر الأوروبي مرتين.

وواجه فاسكيز برشلونة في 12 مباراة، فحقق الفوز في 5 منها، وتعادل في 3، وخسر 4 مواجهات، ولم يسجل سوى هدفا وحيدا وصنع مثله.

والتقى فاسكيز البارسا 8 مرات في الدوري، فانتصر في 3 منها، وخسر مثلها، بينما تعادل في مواجهتين، ويبحث عن السيادة في موقعة السبت.

ووضع بصمته الوحيدة في الكلاسيكو، لحساب نصف نهائي كأس الملك (2018-2019)، حين سجل هدف فريقه خلال التعادل (1-1) ذهابا، قبل السقوط بثلاثية نظيفة في الإياب.