أطباء الضفة يواصلون خطواتهم التصعيدية حتى تحقيق مطالبهم

...
صورة أرشيفية
رام الله-غزة/ جمال غيث:

يعمل الأطباء في مستشفيات الضفة الغربية، اليوم الاثنين، وفق برنامج فعاليات نقابي؛ حتى تحقيق الحكومة مطالبهم القانونية.

وقال نقيب الأطباء في الضفة الغربية د. شوقي صبحة: إن "الكُرة الآن في ملعب الحكومة للاستجابة لمطالبنا المشروعة والعادلة".

وبين صبحة أن العمل اليوم سيكون في المستشفيات للمناوبين فقط مع وقف العيادات الخارجية والعمليات المجدولة، ويستثنى من ذلك كل من له علاقة بعلاج مرضى كورونا، وأقسام الطوارئ والولادة والأورام والكلى ومرضى الدم بحيث تعمل هذه الأقسام بالحد الأدنى لتقديم الخدمات الطارئة والمستعجلة فقط.

وأوضح أن جميع العيادات والأقسام غير المذكورة سالفا سيتوقف العمل بها، مؤكدًا حق نقابة الأطباء في مواصلة فعالياتها النقابية إلى حين الحصول على حقوقها.

وذكر أن اللقاءات مع الحكومة من أجل الاستجابة لمطالبنا، "منقطعة"، لافتا إلى أن اللقاء الذي عقد الخميس الماضي مع الحكومة باء بالفشل لعدم استجابة الأخيرة لمطالبنا.

وتتمثل مطالب النقابة بتعديل علاوة طبيعة العمل للأطباء العامين إلى 200 % بأثر رجعي، وإلغاء برنامج دكتور بصريات الذي أعلنته الجامعة العربية الأمريكية، والذي عدّته تدخلا سافرا في طبيعة عمل اختصاصيي العيون.

وتطالب النقابة أيضًا بتعديل كادر الأطباء الحاصلين على البورد الفلسطيني والمثبتين على أنهم موظفون في وزارة الصحة، وتوقيع عقود الأطباء على برنامج الاختصاص والمستحقة منذ عام عن سنتي 2019و2020، ودفع المستحقات المالية للأطباء الذين قطعت رواتبهم، ورفع علاوة أطباء مدينة القدس.

وتعليقا على تحميل وزيرة الصحة مي الكيلة، نقابة الأطباء المسؤولية عن تدهور الأوضاع الصحية بالضفة، أجاب صبحة: "الوزارة هي من تتحمل الخلل وتدهور الأوضاع بسبب عدم تطبيق الاتفاقيات الموقعة".

وأكد نقيب الأطباء أن الأطباء يقدمون خدماتهم وأن الاحتجاجات تنفذ دون الإضرار بمصالح المرضى.