سلالة كورونا الجديدة أكثر عدوى.. 6 نصائح لتجنُّب الإصابة

...
غزة- فلسطين:

مع تصاعد منحنى الإصابة بفيروس كورونا في قطاع غزة وتأكيد وزارة الصحة أن السلالة البريطانية الجديدة أكثر عدوى، تشير السرعة التي انتشرت بها إلى أنها معدية بنسبة 50% إلى 70% أكثر من الفيروس الأصلي، وأن إصابة الشخص بالعدوى لا تتطلب سوى كمية أقل من الفيروس.

ويقدم عدد من الخبراء البارزين في مجال الفيروسات والأمراض المعدية بعض النصائح لتجنب الإصابة بالعدوى وفقا لتقرير صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

أولا: ممارسة احتياطات أكثر صرامة، مثل ارتداء قناع من طبقتين أو 3 طبقات، أو ارتداء قناع إضافي.

وأجرت أستاذة الهندسة المدنية والبيئية بجامعة فرجينيا للتقنية الدكتورة لينسي مار اختبارا حديثا على 11 قناعا للوجه، وخلصت إلى أن أقنعة القماش ذات الجودة العالية تستطيع حينما نضعها بالطريقة المثلى على الوجه أن تحمينا من الفيروس، لأنها تصفي الجزيئات الفيروسية المسببة للمرض.

ويتكون القناع الجيد من 3 طبقات؛ طبقتين من القماش، وطبقة ثالثة للترشيح، وإذا كنت لا ترغب في شراء قناع جديد بالمواصفات المطلوبة فإن الحل الأفضل هو ارتداء قناع إضافي عندما تجد نفسك قرب شخص آخر غريب.

ثانيا: الاقتصار على قضاء الوقت مع أفراد العائلة، وتجنب الزيارات.

ثالثا: تجنب الازدحام، وحافظ على مسافة الأمان.

رابعا: غسل اليدين باستمرار.

خامسا: تجنب لمس الوجه.

سادسا: الحصول على اللقاح هو الطريقة المثلى لتقليل المخاطر، ولكن حتى ذلك الحين يجب أن نتجنب الاحتكاك مع الآخرين قدر الإمكان.

وعلى سبيل المثال، إذا كنت تذهب إلى المتجر مرتين أو 3 مرات في الأسبوع فحاول أن تكتفي بمرة واحدة، وإذا كنت تقضي ما يتراوح بين 30 و45 دقيقة داخل السوبر ماركت فإن عليك تقليل الوقت إلى 15 أو 20 دقيقة فقط، وجرب الاستعانة بخدمة التوصيل لتقليل المخاطر.

كما أجابت منظمة الصحة العالمية، خلال مقابلة تلفزيونية، عن أسئلة تتعلق بسلالات فيروس كورونا المتحورة، وطرق رصدها وتتبعها في ظل انتشارها الواسع بالعالم.

وأوضحت المنظمة أن هناك الكثير مما يمكنك القيام به لحماية نفسك من الفيروس وهي جميعها تتعلق بالإجراءات على مستوى الفرد: التباعد الجسدي، ونظافة اليدين، وارتداء القناع، وآداب التنفس، وفتح النافذة، وتجنب الأماكن المزدحمة، والبقاء في المنزل إذا كنت مريضًا، مع التأكد من إجراء الاختبار إذا لزم الأمر، واتباع النصائح المحلية في المكان الذي تعيش فيه.