إصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في نابلس

...

أصيب عدد من الشبان، اليوم الجمعة، بالرصاص الحي عقب اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي للمنطقة الشرقية لنابلس، فيما اندلعت مواجهات أخرى عقب مسيرة مناهضة للاستيطان في قرية بيت دجن شرق المدينة.

وأفادت مصادر محلية أن قوة عسكرية تابعة لجيش الاحتلال اقتحمت مخيم عسكر شرقًا، ما تسبب باندلاع مواجهات سط إطلاق كثيف للرصاص وقنابل الغاز.

وأشارت المصادر إلى أن 5 شبان أصيبوا بالرصاص الحي ثلاثة منهم في القدم، وإصابتان في البطن والظهر ونقلت جميعها لمستشفى رفيديا لتلقي العلاج.

وشهدت المنطقة الليلة لماضية اندلاع مواجهات وصفت بالعنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال، ما أدى إلى وقوع إصابات.

وفي بيت دجن شرق نابلس أصيب عدد من المواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي للمسيرة الأسبوعية.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال قمعت المشاركين في المسيرة المناهضة للاستيطان، واستهدفتهم بالرصاص "المطاطي" وقنابل الغاز، ما أدى لإصابة عدد منهم، جرى علاجهم ميدانيا.

وكانت اللجنة الشعبية للدفاع عن الأراضي في بلدة بيت دجن قد دعت للحشد والمشاركة الواسعة والفاعلة في المسيرة الأسبوعية ضد الاستيطان، وفاءا للشهيد "عاطف حنايشة".

واستشهد الشيخ عاطف يوسف حنايشة (48 عاما)، قبل أسبوعين جراء إصابته برصاص الاحتلال الحي في رأسه، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال إثر قمعها للمسيرة شرق بيت دجن.

وتشهد المنطقة الشرقية في قرية بيت دجن، مواجهات مستمرة في أيام الجمعة منذ عدة أشهر، وهي مهددة بالاستيلاء عليها من قبل الاحتلال لصالح الاستيطان.

وأقام المستوطنون البؤرة الاستيطانية، في المنطقة الواقعة شمال شرق قرية بيت دجن والمطلة على الأغوار، والتي شهدت أعمال تجريف وشق طرق، من مشارف مستوطنة "الحمرا" بالأغوار الوسطى وصولا إلى بيت دجن.

وفقدت بيت دجن في الماضي آلاف الدونمات الزراعية في منطقة الأغوار وفي الجبال القريبة على مستوطنة "الحمرة" التي سرقت أراضي البلدة منذ عام 1969.

وتبلغ مساحة أراضي بيت دجن الإجمالية قرابة 44100 دونم وأن ما تم مصادرته يعدل نصف مساحة البلدة على الأقل، وتتواصل المخططات الاستيطانية ما قد يأتي على المئات الأخرى من مساحة الأراضي.

المصدر / فلسطين أون لاين
البث المباشر