​كوريا الشمالية تؤكد إجراء تجربة ناجحة لاطلاق صاروخ

...
سيول- (أ ف ب)

أكدت بيونغ يانغ اليوم أنها أجرت تجربة "ناجحة" بإطلاق صاروخ متوسط المدى، على الرغم من العقوبات المفروضة من الامم المتحدة عليها، وذلك في خطوة جديدة على طريق صنع صاروخ قادر على إصابة اهداف أميركية.

وقالت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية ان الزعيم كيم جونغ-اون أشرف بنفسه أمس على تجربة اطلاق صاروخ "بوكغوكسونغ-2"، وأكد انه بات جاهزا للنشر.

وأثارت عملية إطلاق الصاروخ الحادية عشرة هذه السنة من جديد إدانات دولية وتهديدات بتشديد العقوبات على بيونغ يانغ.

وأوضحت الوكالة ان الصاروخ "بوكغوكسونغ-2" يعمل بالوقود الصلب الذي يتيح اشتعالا فوريا.

وتختصر هذه التكنولوجيا الى حدّ كبير الفترة التي يمكن التدخل خلالها لمنع إطلاق الصاروخ. وأي قرار من هذا النوع ينبغي ان يتخذ بأقصى سرعة. وحتى الآن، يستخدم الوقود السائل للصواريخ التي تطلقها بيونغ يانغ، ما يعني فترة تزويد أطول.

وقال المسؤولون في الجيش الكوري الجنوبي ان "بوكغوكسونغ-2"، النسخة البرية من صواريخ بحر-أرض التي تطلقها بيونغ يانغ من غواصات، تعمل بالوقود الصلب.

ونقلت الوكالة عن الزعيم الكوري الشمالي قوله "بكل فخر" ان الصاروخ "دقيق جدا" و"سلاح استراتيجي مجد".

وذكرت الوكالة ان الزعيم الكوري الشمالي "وافق على نشر منظومة الاسلحة هذه".

وفي صور نشرتها صحيفة "رودونغ سينمون" الناطقة باسم الحزب الحاكم، يظهر كيم جونغ-اون محاطا بمساعديه وهو يبتسم ويصفق لعرض انطلاق الصاروخ.

كما نشرت الصحيفة صورا للارض اكدت ان الصاروخ التقطها من الجو. وهي اول صور من هذا النوع تنشرها كوريا الشمالية.

وقال كيم جونغ-اون انه "سعيد جدا برؤيتها (الصور)"، مؤكدا ان "الارض جميلة". وأمر بإنتاج كميات من هذه الصواريخ "بسرعة لتسليح القوة الاستراتيجية للجيش الشعبي الكوري".