تقرير مواطنون لـ"فلسطين": لا أعراض جانبية بعد تلقينا لقاح "كورونا"

...
صورة أرشيفية
غزة/ محمد أبو شحمة:

بعد أكثر من 20 يومًا على تلقي السبعيني محمد أبو شمالة لقاح سبوتنيك الروسي المضاد لفيروس كورونا، في إحدى العيادات الحكومية التي خصصتها وزارة الصحة في قطاع غزة، لم تظهر عليه أي أعراض جانبية عقب تلقيه اللقاح.

وتوجه الحاج أبو شمالة إلى عيادة مسقط في مدينة خان يونس من جديد لتلقي الجرعة الثانية من اللقاح مشيًا على أقدامه بعد حصوله على الجرعة الأولى، وعدم ظهور أي أعراض من جراء تلقيه الجرعة الأولى.

وقال أبو شمالة لصحيفة "فلسطين": "بعد نشر وزارة الصحة إعلان لتلقي لقاح كورونا لكبار السن، قمت بالتسجيل وبعد يومين تم التواصل معي وحصلت على الجرعة الأول، وبعد أكثر من 20 يومًا حصلت على الجرعة الثانية".

وأوضح أنه لم يتردد في التسجيل والحصول على التطعيم ضد فيروس كورونا، أو الاستماع لتحذيرات بعض جيرانه بأن اللقاحات خطرة وقد تُسبب الوفاة.

كذلك، أكد الحاج أحمد بشير (71 عامًا)، أنه حصل، على الجرعة الثانية من اللقاح الروسي بعد أكثر من 20 يومًا على حصوله من الجرعة الأولى من اللقاح.

وقال بشير لـ"فلسطين": "في البداية كان من حولي يتحدثون عن خطر اللقاح وأن له أعراضًا قد تسبب الوفاة أو الشلل، ولكن بعد الحصول على اللقاح لم يحصل معي أي أعراض، أو حتى سخونة في جسمي".

وأوضح أن الحصول على اللقاح ضد فيروس كورونا أمر مهم جدًّا لكونه جدار الحماية الوحيد لمواجهة الفيروس الذي تسبب بقتل وإصابة ملايين البشر حول العالم، خاصة أنه لا خيار أمام المواطنين إلا الحصول عليه.

بدوره، أكد الحاج سعيد حمدان أنه لم يتأخر في التسجيل للحصول على اللقاح بمجرد نزول الإعلان من وزارة الصحة.

وقال حمدان لصحيفة "فلسطين": "أعلم قبل حصولي على اللقاح أن هناك أعراضًا جانبية له، ولكن على أي حال لن تكون أصعب من أعراض فيروس كورونا التي قد تكون الوفاة أحد أسبابه".

وتساءل حمدان عن الشائعات التي يصدرها بعض المواطنين حول وجود خطر من اللقاح، وامتناعهم عن الحصول عليه، دون وجود أي تأكيد علمي يؤكد حديثهم أو ظهور حالات في غزة تسبب له اللقاح أي أعراض خطرة.

بدوره، أكد مدير الطب الحرج في وزارة الصحة بغزة، د. إياد أبو كرش، أن الوزارة لم تسجل أية أعراض خطرة للأشخاص الذين تلقوا الجرعتين الأولى والثانية من لقاحات فيروس كورونا في العيادات المنتشرة.

وقال أبو كرش لصحيفة "فلسطين": "الأعراض التي تم تسجيلها هي بسيطة وغير خطرة على صحة متلقي اللقاحات، كآلام في الرأس وسخونة، وكانت لفترة قصيرة وهي مدة يومين فقط ثم انتهت دون دخول أي أحد منهم المستشفى".

وأوضح أن الوزارة أجرت متابعة مع عينة من الأشخاص الذين تلقوا لقاحات فيروس كورونا، وتأكدت أن جميعهم بصحة جيدة ولم تكُن هناك أي خطر على حياتهم بعد تلقيهم اللقاحات.

وبين أن عدد الأشخاص الذين حصلوا على لقاحات فيروس كورونا وصل إلى 16 ألف شخص، في حين يوجد لدى وزارة الصحة في قطاع غزة 23 ألف وحدة من لقاحات كورونا.

وأشار مدير الطب الحرج في وزارة الصحة إلى أن دفعات جديدة من لقاحات كورونا ستصل إلى غزة في الأوقات القادمة.