"العدالة والتنمية" التركي يعيد انتخاب أردوغان رئيسا له

...

أعاد "حزب العدالة والتنمية" التركي، اليوم الأربعاء، انتخاب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رئيسا للحزب.

وفاز أردوغان بكامل أصوات المندوبين في المؤتمر العام السابع للحزب، والبالغ عددهم ألفا و428، بعد ترشحه لرئاسة الحزب لدورة أخرى.

كما انتخب المؤتمر العام للحزب، كلا من بن علي يلدريم ونعمان قورتولموش نائبين لرئيس الحزب.

وفي كلمة ألقاها خلال مشاركته في المؤتمر العام السابع لحزب العدالة والتنمية، أكد أردوغان، أن حكومات حزب العدالة والتنمية ماضية في بناء تركيا القوية، عبر تحويل الأهداف المنشودة لعام 2023 إلى انطلاقة جديدة.

وقال أردوغان: "نبني تركيا القوية من خلال تحويل أهدافنا المنشودة لعام 2023، إلى بداية جديدة على أرض الواقع".

وأردف: "الذين شغلوا تركيا بمشاكلها الداخلية على مدى القرنين الماضيين وأبعدوها عن التغيرات الجذرية لن ينجحوا في محاولاتهم المتجددة".

واستطرد قائلا: "سنضمن تحقيق أهداف تركيا المنشودة لعام 2023 ومن ثم 2053 عبر تحالف الشعب".

وبين أردوغان، إن بلاده مصممة على زيادة عدد أصدقائها، وإنهاء حالات الخصومة في الفترة القادمة لتحويل منطقتها إلى "واحة سلام".

وشدّد أردوغان على أن "حزب العدالة والتنمية" تمكن  منذ توليه السلطة قبل 19 عامًا، من تعزيز وتنويع الأدوات التي تمتلكها تركيا في السياسة الخارجية.

وأوضح أن حزبه قام أيضًا بتنفيذ سياسات انفتاح تجاه مناطق عدة مثل إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية.

ولفت إلى أن عدد البعثات التركية في الخارج ارتفع من 163 عام 2002، إلى 251 حاليًا.

وأكّد أن تركيا ضمن 5 دول تمتلك أكبر شبكة للبعثات الأجنبية في العالم.

وفيما يتعلق بوضع دستور جديد للجمهورية التركية، أكد أردوغان، أن الدستور الجديد المرتقب "سيكون من صنع الشعب بشكل مباشر".

وأضاف: "الدستور الجديد يجب أن يكون دستور الشعب مباشرة، وليس من صنع الانقلابيين"، وأوضح أن الدستور الجديد الذي سيُعد بالإجماع سيُطرح حتمًا لتصديق الشعب عليه.

وأضاف أن "مناقشة إعداد دستور جديد للبلاد باتت أمرا حتميا نظرا لتاريخنا والمتغيرات الدولية".

وأكد أردوغان أن الدستور الجديد المرتقب إعداده، سيكون شاملا لرؤى وتطلعات ومقترحات كافة أطياف الشعب.

وأشار إلى أن الدستور الحالي للبلاد، "لم يعد يواكب نهوض تركيا وتقدمها، مبينا أنه من بقايا الانقلابيين".

المصدر / وكالات
البث المباشر