تقرير تضاعف أعداد مصابي "كورونا" بالضفة يُنذر بانهيار المنظومة الصحية

...
صورة أرشيفية
رام الله-غزة/ جمال غيث:

يشكل تصاعد أعداد الإصابات بفيروس كورونا في محافظات الضفة الغربية تهديدًا للمنظومة الصحية في ظل اكتظاظ المستشفيات وعدم وجود الأسرة الكافية للحالات الخطرة.

المدير العام للخدمات الطبية المساندة في وزارة الصحة أسامة النجار، قال: إن المشافي ممتلئة بمرضى فيروس كورونا، وإن استمرار الحالة الوبائية بهذه الوتيرة ينذر بخطر كبير جدًا ما سيؤدي إلى انهيار المنظومة الصحية.

وفي 27 فبراير/شباط الماضي أعلنت الحكومة في رام الله فرض إجراءات جديدة لمواجهة كورونا، من ضمنها تعطيل الدوام الدراسي في المدارس والجامعات، ومنع التنقل بين المحافظات لمدة 14 يومًا، تبعه قرار بإغلاق 6 محافظات بشكل كامل لمدة 7 أيام.

تواصل العمل

وقال نقيب الأطباء في الضفة الغربية د. شوقي صبحة: إن عدد الإصابات الحقيقية بكورونا يبلغ ضعفي العدد المعلن لأن عددًا كبيرًا من المواطنين لا يجرون الفحوصات الطبية.

وأكد صبحة لصحيفة "فلسطين" أن الكوادر الطبية في الضفة الغربية منهكة جدًا وتعاني نقصا كبيرا، داعيًا الحكومة للإسراع في تعيين الكوادر الطبية المطلوبة.

وأضاف: إن الكوادر الطبية تعمل على مدار الساعة وتحرم من الإجازات الأسبوعية والسنوية بسبب ارتفاع أعداد المصابين بالفيروس، والحاجة المستمرة لوجود الأطباء من أجل توفير الرعاية الطبية للمرضى.

وحث الحكومة على الوقوف عند مسؤولياتها وتوفير الكوادر الطبية المطلوبة، من أجل تخفيف معاناة الأطباء الذين يعملون على مدار الساعة في مختلف مستشفيات وزارة الصحة، لافتًا إلى أن العمل المتواصل للأطباء يقلل من جودة الخدمة المقدمة للمرضى وقد يعرضهم للخطر.

ودعا كل المؤسسات المعنية لأن تتكاتف من أجل دعم القطاع الصحي خشية انهيار المنظومة الصحية في ظل الارتفاع المتزايد بعدد الإصابات بالفيروس.

وطالب باستغلال كل مشافي الضفة الغربية من أجل علاج مرضى كورونا، وتجنب إنشاء الخيام الطبية التي يصعب العمل بها، لافتًا إلى بعض المستشفيات الخاصة التي تتوافر فيها بيئة مناسبة لرعاية المرضى.

رعاية مستمرة

ويعبر مدير الصحة في جنوب الخليل عفيف العطاونة، عن خشيته من انهيار المنظومة الصحية من جراء الارتفاع المستمر في أعداد المرضى المصابين بفيروس كورونا، واحتياجهم لرعاية طبية مستمرة.

وأكد العطاونة لصحيفة "فلسطين" أن الحالة الوبائية ومنحنيات وتسجيل الإصابات في تصاعد مستمر، داعيًا المواطنين للالتزام بكل الإجراءات الوقائية للحماية من العدوى.

وأشار إلى ارتفاع أعداد المرضى الذين هم بحاجة إلى رعاية مستمرة وعلى مدار الساعة وهم بحاجة ماسة إلى الإدخال للمستشفيات وتزويدهم بالأكسجين لتجنب تعرضهم للخطر.

ونبه العطاونة إلى سرعة انتشار الفيروس بين المواطنين في الضفة الغربية وإصابة كل الفئات العمرية، الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى إشغال الأسرة في المشافي وقد يؤدي إلى إعاقة تقديم الخدمات الصحية بجودة عالية.

وذكر أن وزارته تعمل على مدار الساعة لحماية المرضى من الخطر، وطواقم الوزارة يتنقلون بين المستشفيات ومنازل المصابين الذين هم بحاجة ماسة إلى متابعة طبية مستمرة، مضيفًا: "نقدم خدماتنا لكل من يحتاج إليها سواء في المستشفيات أو في المنازل".

وأعلنت وزيرة الصحة تسجيل 18 وفاة، و2311 إصابة بفيروس "كورونا"، و2112 حالة تعافٍ في الـ24 ساعة الأخيرة.

البث المباشر