وجه رسائل قوية لـ"عباس ودحلان"..

بالفيديو والصور ناصر القدوة يكشف الجديد: لا يوجد تفاهم و"(يفتح الله) حبيبي"

...
صورة أرشيفية
متابعة خاصة - فلسطين أون لاين:

قال ناصر القدوة، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، إن "العقوبات التي فرضت على غزة هي أمر معيب ومن فرضها كانت جهات وأشخاص في الحكومة، وسيادة القانون هي التي يجب أن تسود على مبدأ عدم التمييز بين جميع الفلسطينيين".

وأضاف القدوة القدوة في لقاء صحفي عبر منصة "الزوم" تابعه "فلسطين أون لاين": "من يساوم على قطاع غزة يساوم على الضفة الغربية أيضاً".

وأردف بالقول: "قاطعت اجتماعات اللجنة المركزية لحركة فتح مؤخراً لإني شعرت أنني لا أملك التأثير، ولأنني بدأت بالتفكير في برنامج مختلف، وأكرر أنا ابن فتح وأعتز بفتحاويتي".

وتابع: "بما أنني بدأت أفكر بشكل مختلف أخلاقياً ليس من المناسب ان احضر اجتماعات اللجنة التنفيذية واستمع لخططهم وأفكارهم.. احتراماً لزملائي"

تعليق توضيحي 2021-03-04 211730.png
 

ورداً على سؤال حول ترشحه للرئاسة الفلسطينية، أكد القدوة : اذا ترشح الأسير مروان البرغوثي للرئاسة فسأدعمه بكل قوة، وإذا لم يترشح سيكون لكل حادث حديث.

وحول الدولة اليهودية الوضع الفلسطيني وما يجري في الانتخابات الفلسطينية وتمدد الاحتلال في هذا الوقت قال: "لا يوجد تفاهم و"(يفتح الله) حبيبي". وفق قوله.

وقال: "لدي إحساس اننا نذهب بخطوات لن نعود عنها حتى لو لم يدعمنا مروان البرغوثي "بالعربي لقد قطعنا النهر"، مضيفاً: "نحن لا نشكل حزب.. نحن نشكل لقاء سياسي وطني واسع.. نحن نعمل ضمن برنامج يتعامل مع كافة مناحي الفلسطينية بما في ذلك الشأن السياسي".

وتابع: "انا لم اترك فتح.. لكني كفتحاوي أحاول أن اخذ فتح إلى مصافها الصحيح، وفتح لم تعد قادرة وحدها على مواجهة كل ما يحدث حولها.. لذلك يجب الانفتاح على الجميع".

وقال: "أعتقد أن الوقت قد حان لتحول فتح لحزب، وأنا ضد التفاهم الذي حدث بين فتح وحماس وتم بناء عليه الذهاب للانتخابات دون حل مشكلات الانقسام الفلسطيني".

وأضاف: "هناك قوة مستفيدة من الانقسام مالياً وسياسياً واجتماعياً وستعمل على عرقلة إتمام المصالحة، ولا يوجد بيننا مواجهة مع الرئيس محمود عباس".

وأكد أنه "من الصعب أن نكون مع دحلان بسبب الموقف الشعبي الرافض لهم بسبب ما فعلته الإمارات"، قائلاً: "لا يمكن أن تكون "مجموعة دحلان" مقبولة من الشعب الفلسطيني.. بسبب أفعال الإمارات الأخيرة".

وأضاف: "نحن لا نشكل حزب نحن نشكل لقاء سياسي وطني واسع.. منفتح على الجميع.. بعض أعضائه من فتح وبعضهم الاخر من خارجها".

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، مسؤول "الملتقى الوطني الفلسطيني" الذي تم تأسيسه مؤخرًا، أن تمويل "الملتقى" فلسطيني، وليس له أي تمويلات خارجية.

وأكد القدوة، في أول لقاء له مع بعض الإعلاميين عبر برنامج (زووم)، أن الملتقى سيكون فلسطينًا بامتياز، وسيضم نخبة من الشباب، وتمويله فلسطيني خالص، ليس إماراتيًا ولا قطريًا، على حد تعبيره.

وشدد على أهمية قطاع غزة، حيث قال: بدون غزة ستكون الضفة الغربية من أكثر المناطق البائسة في العالم، فالقطاع لديه الكثير من الخيرات الاقتصادية، وهذا سينعكس ايجابًا على الشعب الفلسطيني وكافة المناطق الفلسطينية.

ونفى، أن يكون قد أعلن عن أي برنامج يخص "الملتقى الوطني الفلسطيني" حيث قال: "لم نُقر بعد برنامج الملتقى، ولكن حال تم الانتهاء من ذلك، سنعلنه لاحقًا".

كما نفى ناصر القدوة، أن يكون لديه طموحات شخصية، قائلًا: "ليس لدي طموح، وأنا فتحاوي منذ الصغر وسأظل فتحاويًا، ولا يريد ايذاء فتح أو أي شخص فيها"، مشيرًا إلى أن المسائل الأساسية، التي يجب أن يلمسها الشعب الفلسطيني، هي سيادة القانون والحريات، كما أن الفلسطينيين يريدون نظامًا سياسيًا قويًا يحترم الناس.

يتبع

 

 

المصدر / فلسطين أون لاين