الاحتلال يبعد المرابطة المقدسية خديجة خويص عن الأقصى لـ6 أشهر

حرمها من رمضان في الأقصى

...

أفرجت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الاثنين، عن المرابطة المقدسية خديجة خويص، بعد ساعات من اعتقالها من داخل مصلى باب الرحمة في المسجد الأقصى المبارك.

وأفادت مصادر مقدسية أن سلطات الاحتلال أفرجت عن المرابطة خويص بعد تسليمها قرارا يقضي بإبعادها عن المسجد الأقصى والطرق المؤدية إليه مدة 6 شهور.

وجاء اعتقال خويص وإبعادها عن الأقصى بعد ساعات من إطلاقها إلى جانب نشطاء مقدسيون دعوات لضرورة إعمار المسجد الأقصى المبارك وتلة باب الرحمة على وجه الخصوص لصد أي أطماع استيطانية تحاك ضدها.

وبتاريخ 2/12 انتهت فترة إبعاد المقدسية خويص عن المسجد الأقصى والتي استمرت لمدة 14 شهرا بشكل متواصل الأمر الذي اضطرها للصلاة على بوابات المسجد الأقصى الخارجية مما عرضها أكثر من مرة للاعتقال لساعات أو الاستدعاء.

ثم تعرضت خويص لاعتقال في 21 / 1/2021 لإعادة اعتقال لدى سلطات الاحتلال، ثم أبعدها عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع.

وتعرضت المرابطة خويص خلال السنوات الأخيرة للعديد من الاعتقالات وعشرات الاستدعاءات والغرامات إلى جانب قرارا الإبعاد على خلفية دفاعها ورباطها في المسجد الأقصى المبارك.

ويستهدف الاحتلال المرابطين والمرابطات وحراس الأقصى وموظفيه بالاعتقال والإبعاد والتضييق بهدف ثنيهم عن دورهم في حماية المسجد وتأمينه.

ويأتي تصعيد الاحتلال بحق المرابطين في المسجد الأقصى، إثر المحاولات المتواصلة من سلطات الاحتلال لتغيير الواقع على الأرض داخل الأقصى، وتمرير تقسيمه زمانيا ومكانيا.

المصدر / فلسطين أون لاين