لهذه الأسباب.. الناجيات من سرطان الثدي يخشين لقاح "كورونا"

...
صورة أرشيفية

كشفت طبيبة أميركية متخصصة في سرطان الثدي أن الناجيات من هذا المعرض يعانين من أثر جانبي لتلقي لقاح فيروس كورونا المستجد.

وكشفت تيريزا كوسيك التي تعمل في مدينة ويتشيتا بولاية كنساس عن الأمر ، بعدما لاحظت أن عددا من مراجعاتها يعانين من تورم في الغدد الليمفاوية في منطقة الثدي، وفق ما أوردت وسائل إعلام أميركية.

وقالت كوسيك: "لا يحدث بالنسبة لغالبية الناس، لكنه يحدث (تورم الغدد) بالنسبة للبعض، وهذا يؤكد أهمية أخذ اللقاح".

وتابعت: "نريد فقط تجنب القلق الذي لا داعي له، خاصة أن الأمور ستتحسن مع مرور الوقت".

وتطلب الطبيبة من النساء أخذ جرعات اللقاح في الذراع المقابل للثدي المستأصل وإجراء تصوير الثدي الشعاعي قبل التطعيم ضد كورونا.

وفي حال تلقت المرأة اللقاح بالفعل، توصي الطبيبة بتأخير التصوير لمدة 4-6 أسابيع.

 

رسميا.. 12 عارضا عند تلقي "لقاح فايزر"

وكانت إدارة الغذاء والدواء الأميركية أصدرت في ديسمبر الماضي قائمة بـ12 عارض عند تلقي لقاح فايزر، أحد اللقاحات المعتمدة في الولايات المتحدة.

ومن بين هذه العوارض تضخم الغدد الليمفاوية.

ويقول أطباء إن اللقاح يتسبب في تورم مؤقت للغدد الليمفاوية، لكنه يثير مخاوف لدى النساء الناجيات من سرطان الثدي من تكرار المرض.

المصدر / وكالات