الهند ترد على "تويتر" عبر تطبيق Koo.. ما قصة الصراع بينهما؟

...

دخلت شركة تويتر في صراع مع الهند اليوم الأربعاء قائلة: إن الأمر الحكومي بإزالة بعض الحسابات لا يتماشى مع القانون الهندي، بينما حث السياسيون أتباعهم على الانتقال إلى التطبيق المحلي المنافس Koo.

وأمرت حكومة رئيس الوزراء (ناريندرا مودي) منصة تويتر بإزالة أكثر من 1100 حساب قائلة: إنها تنشر معلومات مضللة حول احتجاجات واسعة النطاق من المزارعين ضد القوانين الزراعية الجديدة.

وفي تدوينة صادرة اليوم الأربعاء، قالت تويتر: إنها لم تمتثل بالكامل لبعض الطلبات لأنها تعتقد أنها لا تتماشى مع القانون الهندي.

وجاء في البيان: تماشياً مع مبادئنا في الدفاع عن حرية التعبير، لم نتخذ أي إجراء بشأن الحسابات التي تتكون من كيانات إعلامية وصحفيين ونشطاء وسياسيين.

وتضع هذه الخطوة الشركة ومديريها التنفيذيين في قلب عاصفة نارية سياسية، حيث هددت الحكومة باتخاذ إجراء قانوني قد يؤدي إلى غرامات أو سجن مسؤولي تويتر المسؤولين عن تنفيذ التوجيهات الحكومية.

وينقسم الرأي العام في أحد الأسواق الرئيسية لتويتر، حيث يقول بعض المحامين: يجب على تويتر الامتثال أو الطعن في الأمر في المحكمة، بينما يلقي النشطاء باللوم على الحكومة لاستخدامها أحكامًا قانونية للحد من حرية التعبير.

وقالت وزارة تكنولوجيا المعلومات الهندية: من غير المعتاد أن تنشر تويتر تدوينة قبل اجتماع مزمع بين المديرين التنفيذيين للشركة وكبير مسؤوليها اليوم الأربعاء، مضيفة أنها تصدر ردًا في وقت لاحق.

وفي علامة على الاستياء المتزايد من تويتر، نشرت وزارة تكنولوجيا المعلومات بيانها عبر Koo أولاً، حيث لديها 41000 متابع فقط، أي أقل من عُشر متابعيها عبر تويتر.

وبعد الأوامر الحكومية، علقت تويتر بشكل دائم أكثر من 500 حساب، وقالت: إن هذه الحسابات تشارك في التلاعب بالمنصة، بينما قيدت الوصول داخل الهند فقط بالنسبة للعديد من الحسابات الأخرى.

ويبدو أن المخاطر كبيرة بالنسبة لتويتر في بلد يبلغ تعداد سكانه 1.3 مليار نسمة، حيث تضم المنصة الملايين من المستخدمين الهنود، كما يستخدمها مودي ووزراء حكومته وغيرهم من القادة للتواصل مع الجمهور.

وبالنظر إلى أن الخلاف يلقي بظلاله على تويتر، ينضم العديد من السياسيين والمستخدمين الهنود إلى منصة التواصل الاجتماعي الشبيهة بتويتر المسماة Koo، التي تم إطلاقها العام الماضي.

وكان وسم kooapp# هو الأكثر ترددًا عبر تويتر في الهند اليوم الأربعاء مع ما يقرب من 21000 مشاركة، يليه وسم BanTwitter#.

ونشر العديد من الأشخاص عبر تويتر، بمن فيهم وزير التجارة (بيوش غويال) Piyush Goyal، تغريدات هذا الأسبوع قائلاً أنا موجود الآن عبر Koo.

ولدى غويال، الذي لديه 9.6 ملايين متابع عبر تويتر، تغريدة مثبتة تطلب من الناس التواصل معه عبر المنصة الهندية.

كما انضم (سامبيت باترا) Sambit Patra، المتحدث الوطني باسم حزب مودي الحاكم، ورئيس تكنولوجيا المعلومات (أميت مالفيا) Amit Malviya إلى Koo اليوم الأربعاء.

وقالت منصة Koo، التي تحمل شعار طائر أصفر: إن التنزيلات زادت 10 أضعاف في اليومين الماضيين، ووصلت إلى أكثر من 3 ملايين.

المصدر / وكالات