الاحتلال ينصب خيمة عسكرية على مدخل دير نظام غرب رام الله

...
صورة أرشيفية

نصبت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، خيمة عسكرية على المدخل الشمالي الرئيسي لقرية دير نظام غرب رام الله.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال نصبت الخيمة المطلة على القرية والشارع الرئيسي كنقطة عسكرية للمراقبة، وذلك بعد أن قامت بأعمال تجريف في المنطقة قبل أسبوعين.

وكان قد توقع أهالي القرية أن قوات الاحتلال تسعى لإنشاء برج مراقبة عسكري في المكان عقب عمليات تجريف مساحات كبيرة من الأراضي المحيطة بمدخل القرية الرئيسي، والتي تعود ملكيتها للمواطن رأفت حسن محمد حسن.

وتأتي إجراءات الاحتلال تلك إثر إصابة مستوطنة بجروح خطيرة قبل نحو أسبوعين، جراء رشقها بالحجارة قرب مستوطنة "حلميش" المقامة على أراضي قرية النبي صالح ودير نظام.

وشهدت القرية عمليات عسكرية واسعة وإغلاق لعدة أيام، بعد اقتحامها من قبل قوات الاحتلال واحتجاز عشرات المواطنين لساعات، واقتحام عشرات المنازل وفتشتها وخرّبت في محتوياتها، وانتشر جنود الاحتلال في شوارع وأزقة القرية.

وتردد اسم مستوطنة "حلميش" خلال السنوات الماضية، بعد إقدام الشاب الفلسطيني عمر عبد الجليل من سكان قرية كوبر غرب رام الله على قتل ثلاثة من مستوطنيها طعنا قبل أن يصاب ويعتقل.

وبنيت "حلميش" على أراضي منطقة رام الله، وتحديدا على أراضي قرية النبي صالح وجزء من أراضي دير نظام، وتتوسط قرى دير نظام، كوبر، بيت اللو، النبي صالح، أم صفا وكفر عين.

وبنيت "حلميش" عام 1997، وتبلغ مساحة الأرض التابعة لها ثلاثة آلاف دونم، وقد بادرت إلى تأسيسها جماعات استيطانية متدينة ومتطرفة.

المصدر / فلسطين أون لاين