الشعبية تحيي ذكرى رحيل مؤسسها جورج حبش

...
صورة أرشيفية

أحيت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، اليوم، الذكرى الثالثة عشرة لرحيل د. جورج حبش القائد والمفكر الوطني مؤسس حركة القوميين العرب والجبهة الشعبية.

وقالت الجبهة في بيان لها نشر اليوم: "نقف في ذكرى قائد نبت إرثه وتفرع وأثمر في أذهان وقلوب شعبٍ بأكمله؛ ذكرى ستظل جزءًا لا يتجزأ من الذاكرة الجمعية بما تعنيه وترمز له من تاريخٍ حافل بالتضحيات؛ ذكرى حكيم ثورة؛ ذكرى قائدٍ استثنائيٍ بصوابية رؤيته وأحلامه الوطنية والقومية".

وأضافت: "ونحن نحيي ذكراه، نكتشف أنّنا بحاجةٍ إلى فكره وروحه وممارسته، لا سيَّما في ظل الواقع الفلسطيني والعربي الكارثي القائم، سواء على صعيد التطبيع والتحالف مع العدو أو استمرار الرهان على الحلول التصفوية وحالة الانقسام وتشظي الوحدة الوطنية، نجد أن الدروس والعبر من تجربته بحاجةٍ ماسة لأن نعيد استلهامها".

وشددت الجبهة على الإيمان والثقة بقدرة الجماهير الشعبية العربية والفلسطينية على تحقيق الانتصار من موقع ارتباطها بقضية تحررها وانعتاقها ورفض الخضوع والتبعية والإمساك بحقوقها.

ودعت للتمسك والتحصّن بالمبادئ والتمتع بالوضوح السياسي والتسلح بالمناعة الثورية، مضيفة: "وهذا جعل الحكيم رغم كل الهزائم والانهيارات وتبدلات المواقع التي جرت، يقف على أرضيةٍ راسخةٍ في معسكر الثورة وحلفائها، متمسكًا ومدافعًا صلبًا عن قضية شعبه وأمته".

وأكدت الجبهة على الوحدة الوطنية الفلسطينية في إطار التعددية الفكرية والتنظيمية القائمة في صفوف الشعب الفلسطيني.

وقالت إن الحكيم حبش "رأى أن التناقضات والاختلافات والتعارضات مهما كانت حدتها، موضوعية وصحية، فهي مصدر أساسي للارتقاء والتقدم والتطور، طالما بقيت مضبوطة لأولوية تناقضها الأساسي مع عدوها الرئيسي، ولقواعد الحوار والحوار فقط، لا السلاح والانقسام وفي إطار المؤسسات الوطنية الموحدة".

المصدر / فلسطين أون لاين