عودة التوتر على الحدود الهندية الصينية

...

أعلنت نيودلهي، الإثنين، وقوع "مواجهة محدودة" بين قوات هندية وأخرى صينية، الأسبوع الماضي، في منطقة حدودية متنازع عليها شرق الهيمالايا.

وقال الجيش الهندي، في بيان، إن مواجهة محدودة وقعت "في منطقة ناكولا في شمال سيكيم، الأربعاء الماضي، وتم التعامل معها وفق البروتوكولات المتبعة بتدخل من القادة المحليين"، حسبما نقلت صحيفة "ذا هندو" المحلية.

ولم يفصح الجيش الهندي عن مزيد من التفاصيل حتى الساعة (14:07 ت.غ) من عصر الإثنين.

غير أن تقارير إعلامية تحدثت عن وقوع مصابين من الجانبين إلا أن تأكيدا في هذا الشأن لم يصدر من بكين أو نيودلهي.

وتوترت الأوضاع على الحدود بين الهند والصين منذ أبريل/ نيسان الماضي، ومنذ ذلك الحين عززت الدولتان وجود القوات على طول الحدود التي تمتد لمسافة نحو 3800 كيلو متر.

ويعود التوتر بين الدولتين لأكثر من 7 عقود، حيث تدعي الصين بأن الهند تحتل 90 ألف كيلو مترا مربعا، من الأراضي الواقعة شمال شرقي الهند، بما فيها ولاية "أروناشال براديش" الهندية ذات الأغلبية البوذية.

فيما تدعي الهند، أن بكين تحتل 38 ألف كيلو مترا مربعا من أراضيها، بالإضافة إلى هضبة "أكساي تشين" بجبال الهيمالايا بما في ذلك جزء من منطقة لاداخ.

وفي 5 مايو/ أيار الماضي، بدأت مناوشات في وادي غالوان بمنطقة لاداخ، وبلغت ذروتها في 15 يونيو/ حزيران الجاري بمقتل 20 من عناصر الجيش الهندي.

وفي عام 2017، انخرط الجيشان في مواجهة لمدة 73 يوما في هضبة دوكلام المتنازع عليها قرب ولاية سيكيم شمال شرق الهند.

وعبر حوالي 270 جنديا هنديا مدججين بالأسلحة وجرافتين الحدود إلى دوكلام لمنع الصينيين من شق طريق في المنطقة.

المصدر / وكالات