علماء المسلمين" يدعو لحماية "الأقصى" من "همجية" الاحتلال

...

أعرب الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الخميس، عن استنكاره ورفضه الاعتداءات الإسرائيلية "الهمجية" الهادفة إلى تهويد مدينة القدس المحتلة والمسجد الأقصى، داعيا إلى التصدي لـ"دولة الاحتلال".

وقال الاتحاد عبر بيان، إنه "يستنكر ويرفض كافة الأعمال والانتهاكات التي يقوم بها الاحتلال، ويؤكد أن ما يحدث في المسجد الأقصى المبارك عدوان جديد وجريمة نكراء".

وأضاف أنه يتابع ما كشفت عنه المصادر المقدسية حول شروع دولة الاحتلال، مؤخرًا، في إنشاء حفريات جديدة قرب حائط البراق في القدس المحتلة، ضمن مشروع استكمال تهويد ساحة البراق وجنوب غرب المسجد الأقصى.

وتابع أن سلطات الاحتلال تمنع أي مواطن من خارج البلدة القديمة في القدس من الدخول إلى المسجد الأقصى بحجة فيروس "كورونا"، وتستغل الإغلاق الموجود لتغيير الوقائع على الأرض في المسجد.

وشدد الاتحاد على "رفضه أية محاولات لسرقة الأراضي الفلسطينية وتغيير هوية المدينة المقدسة".

ودعا "الأمة العربية والإسلامية، وبخاصة الدول التي لا زالت على عهدها (لم تطبع العلاقات مع إسرائيل)، والمنظمات الأممية والحقوقية والإنسانية، لحماية الأقصى والقدس الشريف من هذه الاعتداءات الهمجية والاستفزازية المتكررة التي تعمل على تغيير هويته".

والأربعاء، حذرت مؤسسات فلسطينية في بيان، من "مخططات إسرائيلية لتقسيم المسجد الأقصى مكانيا، ونزع إدارته الحصرية من الأوقاف الإسلامية".

جاء ذلك عقب اقتحام طاقم مسّاحين إسرائيليين المسجد الأقصى، في حراسة شرطة الاحتلال الإسرائيلي، حيث شرع في إجراء عمليات مسح لكل أجزاء المسجد.

وتبلغ مساحة "الأقصى" 144 دونما وهو ثالث أبرز المقدسات لدى المسلمين في العالم بعد الحرمين الشريفين.

ويتعرض "الأقصى" لعمليات اقتحام متكررة من مستوطنين إسرائيليين، تحت حراسة الشرطة الإسرائيلية، وغالبا ما تتم من باب المغاربة في الجدار الغربي للمسجد.

المصدر / فلسطين أون لاين