"كان عامًا صعبًا ومليئًا بالتحديات والمهام الثقيلة"

التنمية الاجتماعية: قدَّمنا مساعدات بقيمة 470 مليون شيقل في 2020

...
تصوير - الزميل محمود أبو حصيرة
غزة/ نور الدين صالح:

وصفت وزارة التنمية الاجتماعية في قطاع غزة العام الماضي بأنه الأصعب من حيث القدرة على تغطية احتياجات الفئات المهمشة، مؤكدة أنه كان مليئًا بالتحديات والمهام الثقيلة نتيجة الظروف التي فرضتها جائحة كورونا.

وأفاد وكيل الوزارة د.غازي حمد بأن الوزارة قدّمت مساعدات بقيمة 470 مليون شيقل في 2020.

وقال حمد في مؤتمر صحفي، أمس، في مقر مكتب الإعلام الحكومي بغزة استعرض فيه إنجازات الوزارة في 2020: إن "تفشي كورونا في القطاع شكّل عبئاً إضافياً على الوزارة في تقديم الخدمات للمواطنين"، مشيرًا إلى أن الوزارة وضعت خططًا جديدة للعام الحالي في كيفية مواجهة "كورونا".

وذكر حمد أن قيمة الخدمات المُقدمة منذ تفشي كورونا في قطاع غزة مطلع مارس/ آذار الماضي بلغت 14.7 مليون شيقل، سواء داخل مراكز الحجر الصحي أو الأسر المحجورة منزليًا.

وأشار إلى أن الوزارة بذلت جهودًا كبيرة في العام الماضي، وبلغ عدد من دخلوا مراكز الحجر الصحي البالغ عددها 57 مركزًا منذ مارس وحتى اليوم 26078 مواطنا، قدمنا لهم 8.9 ملايين شيكل.

وأوضح حمد أنه بعد انتشار الوباء بغزة قدمت المساعدات للأهالي المحجورين في بيوتهم، "وكانت مهمة ثقيلة جدًا، نتيجة ارتفاع عدد البيوت التي تضمن أعدادًا كبيرة من المصابين، حيث أوصلنا مساعدات لـ 29869 بيتا بمبلغ 4.2 ملايين شيقل".

وبين أن قيمة المساعدات العينية التي قدمتها الوزارة بلغت أكثر من 77 مليون شيقل، ما بين طرود غذائية وصحية وقسائم شرائية ضمن برنامج (الغذاء العالمي)، لافتًا إلى تقديم مساعدات أخرى مقدمة من برنامج الغذاء العالمي لأكثر من 79 ألف أسرة بتكلفة إجمالية 19 مليون شيقل.

وأوضح حمد أن التكلفة الإجمالية للمساعدات النقدية المُقدمة بلغت أكثر من 331 مليون شيقل، منها شيكات الشؤون الاجتماعية التي قُدّمت لـ 79.269 أسرة وأكثر من 471 ألف فرد، بما يزيد على 300 مليون شيقل.

ومن بين المساعدات النقدية أفاد حمد بأن قرابة 23 ألف أسرة استفادت من مبادرة "عيلة واحدة" بما يزيد على 6 ملايين شيقل، لافتاً إلى أن الوزارة قدمت مساعدات طارئة لأصحاب الأمراض المزمنة -لمن يحتاجون للدواء- ومن يحتاجون لإيجارات بقيمة 350 ألف شيقل لـ1238 أسرة محتاجة.

وذكر أن الوزارة قدمت مساعدات مالية لـ32 أسرة من الغارمين بمبلغ 237 ألف شيقل، منبهاً إلى أنها تقدم مساعدات مالية لشهداء الواجب الوطني الذين يتعرضون لحوادث وصل عددهم إلى 157 شهيدًا بمعدل 1.6 مليون شيقل.

مشاريع إنمائية

وأشار إلى وجود أربع منشآت يتم العمل عليها من وزارة التنمية بمبلغ يتجاوز 3 ملايين دولار، مبينا أن المشاريع والمساعدات التي ساهمت بها المؤسسات الدولية والأجنبية الشريكة مع التنمية الاجتماعية بلغت قيمتها أكثر من 40 مليون شيقل، بين قسائم شرائية ومشاريع إغاثية ومساعدات نقدية ومشاريع تمكين، ووسائل وأدوات مساندة للمعاقين.

وبحسب حمد قدّمت الوزارة مساعدات للأشخاص ذوي الإعاقة، وهي 1970 طرداً غذائياً وصحياً، و1911 خدمة أداة مساعدة، في حين تلقى 36 ألف شخص مساعدات نقدية (شيك شؤون).

وثمَّن الجهود التي تبذلها فرق الطوارئ خلال عملها لمساعدة المواطنين خاصة في ظل تفشي كورونا، مشيراً إلى أن عمل وزارته لم ينفصل عن بقية مكونات المجتمع ومؤسساته، إضافة إلى التعاون مع المؤسسات الدولية والأجنبية.

وأشاد بالجهود والمساعدات التي قدمتها المؤسسات الدولية والأجنبية، من مختلف أصنافها، لكونها ساهمت وساعدت الوزارة في التخفيف من الأعباء المُلقاة على عاتق المواطنين.

وأشار إلى وجود تواصل وتنسيق بين الوزارتين في غزة والضفة، في سبيل التعاون من أجل تقديم الخدمات للمواطنين.

وعن موعد صرف المنحة القطرية أكد أنه لا توجد معلومات محددة عن موعد صرف الدفعة الجديدة حتى اللحظة، مشيراً إلى أنها مستمرة.