بسبب توقف النشاط الرياضي

لاعبو غزة يعيشون أوضاعاً صعبة على ثلاثة مستويات

...
غزة/ علاء شمالي:

لا زال لاعبوا كرة القدم في غزة يعيشون أوضاعاً صعبة على عدة مستويات بسبب استمرار توقف النشاط الرياضي منذ ديسمبر الماضي بسبب استمرار انتشار وتفشي فايروس كورونا.

وفرض الانتشار الواسع لفايروس كورونا في المجتمع الداخلي لقطاع غزة وتزايد أعداد الإصابات واقعاً جديداً على كل القطاعات في غزة بما فيها القطاع الرياضي الذي تأثر بالتأجيل والتوقف أكثر من مرة منذ الموسم الماضي.

ويتأثر اللاعبون في هذه الفترة على المستويات المادية بسبب استمرار التوقف وعدم قدرة الأندية على دفع رواتبهم ومستحقاتهم وعقودهم الموسمية التي تأثرت بهذا الواقع وانخفضت القيمة السوقية لجميع اللاعبين مقارنة بالمواسم الماضية.

أما على المستويات الفنية فقد تأثر اللاعبون فيها بصورة واضحة من خلال الابتعاد عن ممارسة كرة القدم لفترة طويلة وتعدد فترات التوقف الأمر الذي يؤثر بشكل لافت على أداء ومستوى اللاعبين في الظهور بالشكل المطلوب.

وأدت هذه الظروف الجديدة لتأثيرات أخرى على اللاعبين بعدم الجاهزية الكاملة للاستدعاء لقوائم المنتخبات الوطنية في ظل استمرار البطولات في الضفة الغربية وعدم وضوح الرؤية حول مستقبل البطولات في غزة والتمثيل الخارجي لأبطالها في ظل استمرار الأزمات المالية التي تعاني منها الأندية.

ولعل من أكثر العوامل التي يعاني منها اللاعبون في غزة عدم وجود الدافع الحقيقي في وقت تعددت فيه أسباب التراجع وأهمها عدم وجود أهمية لبطولات غزة وكأن المنافسة فيها شرفية ليس أكثر ولا يترتب عليها إلا صراعات ومناكفات دون أدنى فائدة.