إصابة عامل برصاص الاحتلال قرب بوابة فرعون جنوب طولكرم

...

أصيب عامل من محافظة قلقيلية، مساء اليوم الاثنين، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب جدار الضم العنصري غرب بلدة فرعون جنوب طولكرم.

وذكر شهود عيان، أن الشاب المصاب وهو في العشرينات من العمر أصيب برصاصة في قدمه، أثناء عبوره الجدار، وتم نقله الى مستشفى الشهيد ثابت ثابت الحكومي لتلقي العلاج.

وكان قد أعلن صباح اليوم عن إصابة ستة عمال فلسطيني، برصاص قوات الاحتلال بذات المكان، أثناء توجههم إلى عملهم داخل الأراضي المحتلة عام 1948.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص صوب العمال قرب البوابة، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بالرصاص الحي في القدم، وجميعهم في العشرينات من أعمارهم.

وقال مدير مستشفى الشهيد ثابت ثابت الحكومي إن الإصابات التي وصلتهم قد تركزت في الأقدام، من بينها إصابتان بحاجة إلى مراقبة طبية، بسبب كسور في عظم الساق.

ولفتت المصادر إلى أن الاحتلال شدد من إجراءاته العسكرية على فتحات "الجدار" والتي يستخدمها العامل الفلسطيني للوصول إلى أماكن عمله في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948م.

وتتعمد قوات الاحتلال استهداف العمال عند هذه البوابات، وتصيب باستمرار أعدادًا منهم، في تواصل لاعتداءاتها بحق المواطنين في مناطق مختلفة بمدن وقرى الضفة الغربية.

وتسبب جدار الفصل العنصري الذي بدأ الاحتلال بإنشائه عام 2004 بتدمير مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في الضفة ومصادرة 164780 دونما.

وامتدت هذه المساحات من قرية زبوبا في شمال الضفة إلى قرية مسحة جنوب مدينة قلقيلية، وقدرت مساحة الأراضي التي سيتم مصادرتها لصالح الجدار 1.61 مليون دونم عند اكتمال الجدار.

وينتهك الجدار الحقوق الأساسية لحوالي مليون فلسطيني، ما اضطر الآلاف منهم إلى استصدار تصاريح خاصة من قوات الاحتلال للسماح لهم بمواصلة العيش والتنقل بين منازلهم وأراضيهم.

كما خلف الجدار أثاراً سلبية عميقة على العملية التعليمية؛ فقد حرم الكثير من الطلبة والمدرسين الوصول إلى مدارسهم، مما أربك العملية التعليمية في العديد من المدارس.

المصدر / فلسطين أون لاين