بعد 30 عاما.. (إسرائيل) تكشف ما فعلته صواريخ صدام

...
الرئيس العراقي الأسبق الراحل صدام حسين

كشف أرشيف جيش الاحتلال الإسرائيلي، الأربعاء، لأول مرة، معلومات ومقاطع فيديو لآثار خلفها قصف الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين، الأراضي المحتلة، بصواريخ سكود، خلال حرب الخليج الثانية، قبل 30 عاما، ما أسفر عن مقتل 14 من مواطنيها.

وبحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت" التي نشرت تقرير أرشيف جيش الاحتلال الإسرائيلي، فإن المخاوف الرئيسية في كيان الاحتلال آنذاك كانت من استخدام صدام حسين أسلحة كيماوية في هجماته.

وابتداء من 18 يناير/كانون الثاني وحتى 25 فبراير/شباط 1991، سقط على الأراضي الفلسطينية المحتلة 43 صاروخا في 19 هجوما صاروخيا، انطلاقا من غربي العراق، بحسب المصدر ذاته.

وكان لـ(تل أبيب) النصيب الأكبر من الصواريخ العراقية آنذاك، إذ شهدت سقوط 26 صاروخا فيما سقط على مدينة حيفا 8 صواريخ و4 على مجلس شمرون الاستيطاني بشمالي الضفة الغربية المحتلة و5 في منطقة النقب.

وأصيب في تلك الهجمات، 229 مستوطنا بشكل مباشر، فيما قتل 14، وحقن 222 مستوطنا أنفسهم بمادة الأتروبين، التي تفيد في حالات استنشاق الغازات السامة، بينما أصيب 530 مستوطنا بالهلع، بحسب المصدر ذاته.

المصدر / الأناضول