طلب غريب من شركة فايزر للبنان قبيل تسليم لقاحها

...

قال مستشار الرئيس اللبناني للشؤون الصحية، وليد خوري، إن شركة "فايزر" طلبت رفع المسؤولية عنها في حال تعرض أي شخص لأي مضاعفات خطيرة عقب تلقيه اللقاح ضد كورونا.

وكان لبنان قد أعلن في نهاية شهر ديسمبر / كانون الأول المنصرم، أنه حجز 2 مليون جرعة من لقاح "فايزر"، تكفي لـ20 في المئة من مواطنيه.

وبحسب وسائل إعلام لبنانية، أوضح خوري، أن بلاده قد استقرت على لقاح "فايزر" الأمريكي، مشددا "لا إشكالية بالعقد مع "فايزر" من الناحية القانونية، لكن ما تطلبه "فايزر" حماية لها هو رفع المسؤولية عنها في حال تعرض أي شخص لأية أعراض خطرة.

وأكد مستشار الرئيس اللبناني أن اللقاح سيصل إلى لبنان خلال أول أسبوع من شهر فبراير/شباط المقبل.

وشدد خوري على "ضرورة تقوية القطاع الطبي والاستشفائي، والجهاز التمريضي"، قائلا: "هذا القطاع لديه إصابات كبيرة بالفيروس، وهذا الأمر ينعكس على الواقع الصحي في البلاد".

وأعلن وليد خوري أنه "لم يعد لديهم أسرة كافية ووصلوا إلى مرحلة أكثر من خطرة"، لافتا إلى أن المشكلة الكبيرة هي ثقافة الوقاية.

وصرح خوري "متجهون إلى مرحلة صعبة جدا"، موضحا أن "غالبية المستشفيات مكتظة بمصابي كورونا"، وناشد المعنيين تقوية الجهاز الطبي وزيادة القدرة الاستيعابية. وتوقع خوري أن يصل عدد الاصابات بوباء كورونا اليومية في لبنان الى 4000 أو 5000 اصابة.

المصدر / وكالات