القدس الدولية تُحذِّر من المخاطر السياسية والاقتصادية والثقافية للتطبيع

...
صورة أرشيفية

القدس الدولية تُحذِّر من المخاطر السياسية والاقتصادية والثقافية للتطبيع

غزة/ فلسطين:

حذرت مؤسسة القدس الدولية في فلسطين من المخاطر السياسية والاقتصادية والثقافية والأخلاقية للتطبيع مع سلطات الاحتلال الإسرائيلي، "الذي يعاكس حركة التاريخ والفطرة الإنسانية التي تنصر المظلوم والمعتَدَى عليه وتنفض من حول الظالم المعتدِي وتقاومه بكل السبل".

جاء ذلك في ختام فعاليات مؤتمرها العلمي الرابع عشر بعنوان "التطبيع وأثره على مستقبل القدس"، والذي عقد في مدينة غزة، بحضور عدد من المهتمين والمشاركين والأكاديميين.

ودعت المؤسسة لتعزيز مقاطعة الاحتلال اقتصاديًّا وسياسيًّا وإعلاميًّا، ووضع قائمة سوداء بأسماء الشركات والمؤسسات والأفراد التي تتعامل مع كيان الاحتلال وتدعمه، باعتبارهم شركاء للمحتل في جرائمه وفي تكريس معاناة الشعب الفلسطيني.

وبينما أكدت إسلامية وعروبة وفلسطينية القدس بوصفها العاصمة الأبدية والموحدة لفلسطين ولشعبها، أشارت إلى أهمية تقديم الدعم المادي والمعنوي للشعب الفلسطيني ومدينة القدس لتعزيز صمود أهلها في مواجهة الاحتلال.

وذكرت أن إنهاء الانقسام السياسي ووقف التوتر بين حركتي فتح وحماس وتوحيد الجهود الشعبية والفصائلية يعد ضرورة للتصدي لسلطات الاحتلال ومواجهة مخططاته العدوانية الاستيطانية في القدس وفلسطين.

وأعربت "القدس الدولية" عن رفض سياسة الولايات المتحدة الأمريكية التي تعمل على فرض حلول هدفها تصفية القضية الفلسطينية، وإلغاء حق الشعب الفلسطيني بالتحرر والعودة، وتثبيت دولة الاحتلال ودعم سياستها الاستيطانية التوسعية وفرضها جسما طبيعيا مقبولا في المنطقة.

وأشارت المؤسسة في توصياتها إلى أهمية التواصل مع القوى الحية والحرة التي ترفض التطبيع في دول تحكمها أنظمة مطبعة، من أجل التشاور والتنسيق ومنع الاختراق وتزييف الوعي من أدوات هذه الأنظمة وأجهزة الاحتلال الإسرائيلي.

ودعت إلى استخدام المنصات والملتقيات الإعلامية لإبراز مخاطر وأضرار التطبيع على القضية الفلسطينية العادلة وتساهم في ضياع القدس، وتفعيل دور الإعلام الجديد والقيام بحملات ومبادرات توعوية عن خطر التطبيع الإعلامي وأثره في الأجيال الحالية والقادمة.

وحذرت في الوقت نفسه من المنابر التي تطبع مع الاحتلال الإسرائيلي، داعية لفضح أصحاب الأقلام والأبواق المأجورة التي تُمجِّد التطبيع وتعادي المقاومة.

كما حثت "القدس الدولية" على إنشاء أجسام ومنصات للتواصل بين أهل القدس وأهلهم بالخارج وخاصة محيطهم العربي وبعدهم الإسلامي وأحرار العالم عبر منتديات وملتقيات في الشبكة العنكبوتية ووسائل التواصل الاجتماعي، واستثمار كل الوسائل في العالم الافتراضي للتعرف إلى أوضاعهم ومعاناتهم وأخبار مدينتهم.

المصدر / فلسطين أون لاين