إصابة أسير بفيروس كورونا في سجن النقب

...

أعلن نادي الأسير الفسطيني إصابة أسير بفيروس كورونا في قسم (3) في سجن النقب الصحراوي الذي يقبع فيه (73) أسيرًا.

وأوضح نادي الأسير، في بيان اليوم، أن إدارة السجون شرعت في إغلاق كل الأقسام في السّجن، بعد إعلان إصابة الأسير.

وحمّل إدارة سجون الاحتلال كامل المسؤولية عن حياة ومصير الأسرى، لا سيما أن سجن النقب أكبر السجون من حيث عدد الأسرى الذين يقبعون فيه، ويزيد عددهم على 1200 أسير، من بينهم مرضى وكبار في السن.

يُشار إلى أن أكثر من 140 أسيرًا ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا منذ بداية انتشار الوباء، منهم أسيران اكتُشفت إصابتهما عقب الإفراج عنهما بيوم.

وأفاد مركز فلسطين لدراسات الأسرى، بأن عددًا من الأسرى اشتكوا من أعراض كورونا، إلا أن إدارة السجون ماطلت في إجراء فحوصات لهم أو حجرهم.

ورجح مركز فلسطين، في بيان، أمس، أن ترتفع أعداد الأسرى المصابين في ذات القسم، لا سيما أن الأسير المصاب خالط جميع زملائه في القسم.

وحذر من الخطورة الحقيقية على حياة الأسرى في ظل الاستهتار الإسرائيلي بحياتهم، ورفضه الفحص الفوري للأسرى الذين تظهر عليهم أعراض مشابهة لأعراض كورونا.

وطالب المركز الحقوقي منظمة الصحة العالمية بالخروج عن صمتها وممارسة دور فعال تجاه الأسرى الفلسطينيين.

المصدر / فلسطين أون لاين