حماس: تأييد "العدالة والتنمية" لتطبيع المغرب خروج عن مبادئه

...
صورة أرشيفية

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن توقيع رئيس الحكومة المغربية الإعلان المشترك لتطبيع العلاقات مع العدو، وتأييد الأمانة العامَّة لحزب العدالة والتنمية لهذه الخطوة، يعدُّ خروجاً عن مبادئ الحزب وأدبياته الدَّاعمة لفلسطين، وكسراً لموقف التيار الإسلامي.

وقالت حركة حماس في تصريح صحفي، لقد تابعنا ومعنا الشعب الفلسطيني وأمتنا العربية والإسلامية بكلّ استهجان وأسف المشهد المدان والصادم الذي أخرج فيه الإعلان المشترك لتطبيع العلاقات مع العدو الصهيوني.

وشددت حماس على أن المبادئ لا تتجزأ، وأنَّ المصالح الآنية والمكاسب السياسية لا يمكن أن تكون على حساب قضية الأمَّة الأولى، مع التأكيد أنَّ في الحزب رجالاً صادقين لا يرضون بهذا الموقف، وسيبقون رافضين للتطبيع.

وتابعت حماس: "إنَّنا ننظر ببالغ الخطورة لتداعيات هذا الإعلان المشؤوم لتطبيع المغرب، الذي يرأس لجنة القدس التي من أهدافها (حماية القدس من المخططات والمؤامرات الصهيونية وخطط تهويدها).

وأردفت حماس أننا نؤمن أنَّ التطبيع مع هذا العدو سيفتح الباب مشرعاً نحو المزيد من تهويد القدس والمسجد الأقصى المبارك، وسيستغله الاحتلال في تكريس نهجه العدواني ضد القدس والمسجد الأقصى المبارك.

ودعت حماس حزب العدالة والتنمية إلى مراجعة موقفه من تأييد وتبرير هذا الإعلان المشؤوم.

وأضافت أننا نربأ بالحزب أن يكون عرّاباً في مسار الهرولة نحو التطبيع والعدوان على شعبنا وقضيته العادلة.

وتوجهت حماس بالتحية إلى الشعب المغربي، بمختلف أحزابه ومنظماته وقواه السياسية والشعبية والإسلامية، الذي أعلن رفضه لإعلان التطبيع.

وأعربت حماس عن اعتزازها بمواقف الشعب المغربي التاريخية والمشرّفة في الوقوف مع فلسطين وقضيتها العادلة.

وجددت حماس تحذيرها من خطورة الهرولة نحو التطبيع مع العدو الصهيوني، على تاريخ وهُوية الأمَّة وحاضرها ومستقبلها وأمنها القومي.

المصدر / فلسطين أون لاين