"فيروس كورونا".. تعرف على اللعبة التي صنعت بأيدي ألمانيات

...
"فيروس كورونا".. تعرف على اللعبة التي صنعت بأيدي ألمانيات

قررت الأخوات شوادرلاب الأربع الاستفادة من فترة الإغلاق الأول في ألمانيا التي كانت مفتوحة، في اختراع لعبة لوحية لـ«فيروس كورونا»، تُباع منها آلاف النسخ حاليًا.

ويمكن لما يصل إلى أربعة لاعبين ممارسة اللعبة التي يتنافسون فيها على شراء كل مواد البقالة المدرجة على قائمة تسوق جار لهم مُسن لا يخرج من بيته بسبب الفيروس.

ويجمع اللاعبون أوراق اللعب ويتبادلونها، والفائز هو الذي يوصل كل المواد أولًا. وتتضمن العقبات على طول طريق اللعب مواجهة الفيروس الذي يتسبب في إدخال اللاعب للحجر الصحي أو اكتشاف أن اللاعبين الآخرين سبقوا بالفعل وجمعوا كل المعكرونة أو ورق الحمام.

وقالت سارة (20 عامًا) من منزل الأُسرة بمدينة فيسبادن في غرب ألمانيا، إن «المبدأ الأساسي هو التضامن. يمكن لكل لاعب أن يقرر أن يتعاون مع الآخرين... أو أن يصّعب الأمر عليهم بإغلاق طريقهم بالفيروسات».

وعكفت الأخوات على ابتكار اللعبة معظم الأمسيات خلال فترة إغلاق الربيع وكن يضفن لها بشكل تدريجي معلومات حول الوباء يعرفنها من نشرات الأخبار.

وأُعجب والد الشقيقات بنديكت شوادرلاب بما بذلته بناته من جهد، فقرر تسويق اللعبة بتوظيف فنان لتصميم البطاقات ولوحة اللعبة وصندوقها. وباعت اللعبة حتى الآن ألفي نسخة وجرى تسجيلها في متجر ألعاب كموزع ثانوي.

وقال الأب إن الطلب كبير من أنحاء ألمانيا.

المصدر / فلسطين أون لاين