بالفيديو غضب جماهيري عقب إعلان استشهاد الفتى "أبو عليا"

...
غضب جماهيري عقب إعلان استشهاد الفتى "أبو عليا"

سادت أجواء من الحزن والغضب الشديدين مدينة رام الله وبلدة المغير شمال المدينة، إثر الإعلان عن استشهاد الفتى علي أبو عليا (13 عامًا) متأثرًا بإصابته برصاص الاحتلال ظهر اليوم.

وتوافد المئات من المواطنين من بلدة المغير والقرى المجاورة إلى مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله حيث جثمان الشهيد وألقوا عليه نظرة الوداع.

وردد الشبان المتواجدون على مدخل المشفى وساحاته العبارات والهتافات التي تطالب بالرد على جريمة الاحتلال والتي تمجد بطولات الشهيد الفتى في مقاومة الأطماع الاستيطانية في القرية.

وفي قرية المغير نعت مساجد القرية الشهيد عبر مكبرات الصوت التي صدحت بأصوات التكبيرات وتلاوة آيات القران الكريم حدادا على روح الشهيد.

وأعلن مساء اليوم عن استشهاد الطفل علي أيمن نصر أبو عليا (13 عامًا) الذي استشهد إثر إصابته برصاص الاحتلال ظهر اليوم، خلال المواجهات التي شهدتها بلدة المغير قرب مدينة رام الله.

وذكرت المصادر الطبية بأن محاولات إنقاذ الطفل أبو عليا استمرت منذ الظهيرة بعد إصابته برصاص الاحتلال الحي في بطنه، حيث تم نقله لمجمع فلسطين الطبي بحالة حرجة، إلى أن أعلن عن استشهاده مساء اليوم.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني سابقا أن طواقمها نقلت إصابة خطيرة لفتى من قرية المغير، جرّاء إطلاق قوات الاحتلال عليه الرصاص الحي، وجرى نقله لمجمع فلسطين الطبي.

وكانت مسيرة انطلقت من وسط كفر مالك وقرية المغير، باتجاه منطقة راس التين، تنديدا بنية الاحتلال إقامة بؤرة استيطانية جديدة على مساحات واسعة من أراضي القرية.

ويشدد الاحتلال من إجراءاته العسكرية في محيط البلدة منذ عدة أسابيع، حيث ينصب حواجز عسكرية من وقت لآخر ويعيق حركة المواطنين في المنطقة.

المصدر / فلسطين أون لاين