استطلاع: غالبية الفلسطينيين تعارض عودة السلطة للتنسيق الأمني

...

كشف استطلاع رأي أجراه المركز الفلسطيني لاستطلاعات الرأي ونشر نتائجه اليوم الثلاثاء، رفض غالبية الفلسطينيين، عودة التنسيق الأمني  والعلاقات بين السلطة والاحتلال، وكذلك رفضهم لعودة المفاوضات.

وذكر الاستطلاع، أن 59% من أفراد العينة المستطلعة تعارض عودة العلاقات مع (إسرائيل)، مقابل 38% أيدوا عودة العلاقة، فيما امتنعت النسبة المتبقية.

وأوضح الاستطلاع أن 55% من العينة المستطلعة، في الضفة الغربية وقطاع غزة، يعارضون استئناف التنسيق الأمني مع الاحتلال، مقابل 40% يؤيدون استئنافه، فيما امتنعت النسبة المتبقية.

وأُجري الاستطلاع خلال الفترة بين 19 و22 من الشهر الجاري، أي بعد إعلان السلطة الفلسطينية عودة العلاقات مع دولة الاحتلال.

وقال 81% من المشاركين في الاستطلاع إنهم لا يثقون بدرجات متفاوتة بتعهدات إسرائيل والتزامها بالاتفاقيات الموقعة مع السلطة الفلسطينية، و15% واثقون بدرجات متفاوتة، فيما امتنعت النسبة المتبقية.

كما عارض 52% استئناف مفاوضات التسوية مع (إسرائيل)، وأيد استئنافها 43، فيما امتنعت النسبة المتبقية.

وفي 17 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، أعلنت السلطة الفلسطينية استئناف التنسيق "الأمني والمدني" مع الاحتلال، بعد وقفه بقرار من رئيس السلطة محمود عباس، في 19 أيار/ مايو الماضي، احتجاجا على مخطط إسرائيلي يستهدف ضم نحو ثلث مساحة الضفة الغربية المحتلة.

المصدر / فلسطين أون لاين