مركز فلسطين: الأسير المريض بالسرطان "أبو عاهور" قد يلقى مصير "أبو وعر"

...
الأسير أبو عاهور

حذر مركز فلسطين لدراسات الأسرى من خطورة الوضع الصحي للأسير المريض نضال أبو عاهور من بيت لحم، مشيراً الى أنه قد يلقى مصير الشهيد الأسير "كمال ابو وعر".

وأوضح  المركز في بيان له، اليوم الأحد، أن الأسير " أبو عاهور " يعانى من ظروف صحية صعبة للغاية حيث أنه مصاب بسرطان الكلى، إضافة إلى الفشل الكلوي منذ أكثر من 10 أعوام،  ورغم ذلك اعاد الاحتلال اعتقاله في أواخر أكتوبر الماضي وصدر بحقه حكم بالسجن لمدة عام.

 واعتبر المركز أن اعتقال أبو عاهور والحكم عليه بالسجن في هذه الظروف الخطرة هو بمثابة قرار إعدام بحقه.

وحمَّل سلطات الاحتلال وادارة السجون المسئولية الكاملة عن حياة "أبو عاهور" الذي يقبع في مستشفى الرملة منذ اعتقاله ولا يتلقى رعاية طبية مناسبة، ويتعرض لإهمال طبى قد يودى بحياته في أي لحظة.

واعتقل أبو عاهور في يونيو الماضي من منزله، ونقل إلى عيادة سجن الرملة في ظروف صحية واضطر الاحتلال إلى اطلاق سراحه بعد شهر من الاعتقال وتم نقله الى مستشفى بيت جالا الحكومي في حالة صعبة.

و أعاد الاحتلال اعتقاله قبل شهر لاستكمال فترة اعتقاله حيث أصدرت بحقه محكمة الاحتلال حكماً بالسجن لمدة عام رغم خطورة حالته وهو متزوج ولديه سبعة أبناء.

وقال مدير مركز فلسطين لدراسات الأسرى، إن سلطات الاحتلال لا تلقى بالاً لحياة الاسرى، ولا تتورع عن اعتقال المرضى حتى لو تعرضت حياتهم للخطر رغم علمه المسبق بخطورة ظروف الاعتقال والتحقيق القاسية على حياتهم وصحتهم، إضافة إلى تعريضهم للإصابة بفيروس كورونا.

وطالب الاشقر المؤسسات الدولية بالتدخل العاجل وإرسال لجنة طبية متخصصة للاطلاع على أوضاع الأسرى المرضى في سجون الاحتلال والتعرف على طبيعة الرعاية الطبية التي تقدمها إدارة السجن لهم.

المصدر / فلسطين أون لاين